“اليونيسيف” تكشف شبكة إجرامية تستغل جنسيا أطفال قاصرين مغاربة بإسبانيا




كشف تقرير للمنظمة الأممية “اليونسيف”، أن الأطفال القاصرين المغاربة بإسبانيا يعانون من الاستغلال الجنسي من قبل  شبكات إجرامية تختص في تهريب البشر والسعاية.

وأشار ذات التقرير إلى أن الشبكة تستغل إسبانيا كمعبر  لنقل القاصرين المغاربة واستغلالهم في بعض البلدان الأوروبية مثل ألمانيا والبرتغال وفرنسا، حيث تستعمل قاصرين لاستقطاب أطفال آخرين في المدارس ومواقع التواصل الاجتماعي ويتم الزج بهم في أماكن صعبة الولوج ومراقبة جدا، يضيف ذات المصدر.

وفي نفس السياق، أوضح التقرير كذلك أن هذه الشبكات الإجرامية العابرة للقارات، تستعمل المغرب كـ”بلد عبور” لنقل المهاجرات القاصرات الإفريقيات إلى إسبانيا ودول أوروبية أخرى بهدف استغلالهن جنسيا، مبرزا أن الشبكات تعمد إلى استعمال خدعة “السحر الأسود” المشاع في الأدغال الإفريقية بهدف منع الضحايا من التمرد والإبلاغ عن مستغليهم.

هذا في الوقت الذي يتحدث فيه تقرير لمكتب “تسجيل القاصرين الأجانب غير المصحوبين بإسبانيا” أن عدد القاصرين المغاربة غير المصحوبين المسجلين في مختلف مراكز إيواء القصر في مختلف مدنها يصل إلى 2200 قاصر إلى حدود شهر دجنبر 2015، علما أن العدد الإجمالي للقاصرين الأجانب بإسبانيا لا يتجاوز 3419، من بينهم 452 طفلة، مما يعني أن الأطفال المغاربة هم أكثر الجنسيات هروبا من أوطانها بحثا عن “الفردوس الإسباني”.

من جهة ثانية، كشفت دراسة أنجزتها جامعة “كومبلوتينسي” بمدريد أن المغاربة يحتلون المرتبة الثانية من حيث عدد الأجانب الذين يبيتون في العراء ويفترشون الأرض في شوارع مدريد بنسبة 13.2 في المائة، مسبوقين بالرومانيين بـ39.6 في المائة، موضحة ان 60 في المائة من هؤلاء ليس لديهم مستوى دراسي جيد، وان 44 في المائة منهم يشتغلون لكن تلك الأجور التي يحصلون عليها لا تكفيهم لاكتراء شقة ومصاريف الأكل.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن