بعدما كان اسمه يحدث الرعب ببوليا.. زعيم مافيا إيطالي يعتنق الإسلام على يد سجين مغربي




 

كشفت مصادر إعلامية إيطالية، أن زعيم لمافيا Sacra Corona Unita “التاج المقدس والموحد” المحكوم عليه بـ30 سنة سجنا منذ سنة 2011 أصبح لا يفارق المسجد ويحرص على حظور جميع الدروس الدينية، بعد مسيرة طويلة في عالم الإجرام والتهريب .

وأضافت ذات المصادر أن ”البوص” السابق أصبح “حملا هادئا” لا تكاد تسمع له همسا و الإبتسامة لا تفارق شفتاه بعدما اعتنق الإسلام على يدي سجين مغربي كان يتقاسم معه الزنزانة بسجن بلدة “جيمينيانو” بنواحي مدينة سيينا.

وكان زعيم المافيا المنحذر من نواحي مدينة برينديسي قد احتك بالسجناء المسلمين اول مرة في سجن “تراباني” حيث سرعان ما انسجم معهم في حياتهم اليومية وكان لايفارقهم إلا أثناء ادائهم لصلواتهم، وسرعان ما ازداد قربه من الإسلام بعد ترحيله إلى سجن “جيمينيانو”  عندما تم وضعه في زنزانة رفقة سجين مغربي أيام فقط حيث أعلن إسلامه وأصبح يواضب على أداء الصلاة والحظور إلى الدروس الدينية، تضيف ذات الصحيفة.

هذا وكان وزير العدل الإيطالي قد صرح في خضم الأسبوع الماضي امام الغرفة الدستورية بمجلس النواب أن عدد المساجين الإيطاليين المسلمين يبلغ 14 سجين من بينهم امرأة، بينما عدد المساجين المسلمين عامة يقارب 8 آلاف سجين يتم مراقبة حوالي 400 سجين منهم للإشتباه في تطرفهم.

 




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن