مجتمع

“فيسبوك” و”سيلفي ميركل” يرهبان لاجئا سوريا

واجه لاجئ سوري وصل إلى ألمانيا عام 2016 هربا من الحرب المستمرة في بلاده منذ 2011، صعوبات جدية في حياته الجديدة بعد أن تحول إلى “إرهابي مفترض”، وذلك بسبب فيسبوك وسيلفي مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل.

وبدأت محكمة في ألمانيا، الاثنين، أولى جلساتها للنظر في دعوى رفعها اللاجئ على موقع التواصل الاجتماعي يطالبه فيها بحذف التدوينات التي تتهمه بالتورط في جرائم وهجمات إرهابية.

وتزعم التدوينات التي نشرتها حسابات مجهولة على الموقع أن أنس موداماني (19 عاما) متورط في تفجير مطار بروكسل في مارس 2016، وتزعم تدوينات أخرى أنه شارك مع 6 مهاجرين بإضرام النار في رجل مشرد في محطة مترو في برلين.

واستخدمت تلك الحسابات صورة “سيلفي” التقطها موداماني مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل عام 2015 عندما زارت مأوى لاجئين في برلين عام 2015.

وقال موداماني لوكالة “رويترز”:” بعض الأشخاص يحاولون الإضرار بسمعة اللاجئين مثلي ويستخدمون فيسبوك لنشر الكراهية ضدنا”.

وفي المقابل، يؤكد متحدث باسم فيسبوك أن الشركة حذفت بالفعل تدوينتين مسيئتين أبلغ عنهما محامي موداماني، لكن لا يمكنها ببساطة وقف كل المحتوى المتعلق بالصور، مشيرا إلى أن الشركة مستعدة لمناقشة كل حالة على حدة.

وتحظى دعوى موداماني بمتابعة واسعة في ألمانيا، التي تنتقد سلوك الموقع وتعد سلطاتها حاليا تشريعا يجبره على حذف “خطاب الكراهية” من صفحاته خلال 24 ساعة وإلا واجه غرامات.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق