رحيل دلال..صاحبة الابتسامة بعد صراع طويل مع السرطان




رحلت أمس الأحد صاحبة مقولة “ابتسم لتقاتل” ، دلال رشيد، بعدما تعرف عليها المغاربة لقوتها وشجاعتها في مواجهة مرض سرطان العظام ، بدون أن تبرز للحظة ضعفها أمام هذا المرض الخبيث الذي انتهى برحيلها عن هذه الدنيا.

وأنشأت دلال في أبريل من سنة 2015، صفحة على موقع “فيسبوك” تحت اسم “Smile To Fight“، نشرت فيها نصوصاً باللغة الفرنسية والانجليزية، تتحدث فيها عن صراعها مع المرض، صراع بدء بالابتسامة ستظل خالدة في أذهان كل من يتذكر وجهها الطفولي.

على صفحتها التي يتابعها أكثر من 32 ألف شخص، شاركت دلال معاناتها، لكن الأخيرة، كانت أمل الكثيرين الذين قرأوا كلماتها بكثير من الحب والتشجيع. ولم تبرز ولو للحظة واحدة ضعفها أمام المرض الخبيث، وفي كل مرة تحس بالألم، تختفي وتبتعد عن المقربين، إلى حين استرجاع الابتسامة.

خضعت الشابة قبل سنتين لعملية جراحية، وتم إزالة الورم الذي أكدت التحاليل الطبية أن 85 في المئة منه تم القضاء عليها بفضل العلاج الكيماوي “Chimio”، وظلت بعدها تُقاتل للقضاء على 15 في المائة من الخلايا الحية، لتخضع لأكثر من 25 حصة من جلسات العلاج الإشعاعي.

رغم المرض، كانت دلال حريصة على الرد على تساؤلات جميع متتبعيها، ولا تتردد في تقديم معلومات للمرضى الذين يتقاسمون معها نفس المعاناة.

ومثلما كتب في آخر تدوينة لها على صفحتها بتاريخ 17 أكتوبر الماضي :”الحرب ليست سهلة على الإطلاق.. لكن لا تتوقف عن الابتسام أبدا”.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن