عفوية مغربية بإسبانيا ودفاعها عن الصحراء يثير إستحسانا فيسبوكيا




​أثار تصرف عفوي قامت به إحدى الموظفات العاملات بأحد شركات الملاحة البحرية بمدينة الجزيرة الخضراء الإسبانية، إستحسان رواد مواقع التواصل الإجتماعي، وذلك بعد دخولها في نقاش حاد مع شخص منتمى لمنطقة الصحراء رفض الإعتراف بمغربية هذه الأخيرة.
وإنتشر الفيديو، الذي إلتقطته الموظفة المنحدرة من مدينة طنجة بواسطة هاتفها النقال، بشكل كبير في مواقع التواصل الإجتماعي، بعد ان كانت صفحتنا الجالية المغربية بأوروبا سباقة في نشره وقام عدد من الأشخاص بمشاركته على صفحاتهم، وكتابة جمل تشيد بالتصرف العفوي الذي قامت به، والذي يظهر غيرتها على الوحدة الترابية للمملكة.

ويظهر الشريط، الذي تبلغ دقيقة وست ثواني، الموظفة الطنجاوية وهي تجادل شخصا رفض الإعتراف بمغربيته، حيث أصرت هذه الأخيرة على كتابة مصطلح الصحراء المغربية على تذكرته، فيما رفض صاحب الجواز ذلك، متعللا بكونه لا ينتمي للمملكة، وأنه من سكان مخيمات تندوف.

ولم يتوقف جدال الموظفة والإنفصالي عند هذا الحد، حيث قامت المواطنة بتأكيد بعض المعلومات لهذا الأخير عبر إشارتها إلى خانة الجنسية الموجودة بجواز سفره، والتي تؤكد كونه مغربيا، وأنه رغم تعمد بعض الشركات فصل المغرب عن صحراءه إلا أن ذلك لم يؤثر عليها.

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=596238033904046&id=240270582834128




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن