دراسة بريطانية تربط ارتفاع الاعتداءات العنصرية باستفتاء الخروج من الاتحاد الأوروبي




الفترة  التي تلت استفتاء في 23 يونيو والحملة التي سبقته وتركزت إلى حد كبير على قضايا الهجرة.

وفي هذا الإطار كشفت دراسة نشرت نتائجها يوم الخميس فاتح دجنبر 2016 أن الحملة من أجل الخروج من التكتل الأوروبي وراء الاعتداءات العنصرية التي تشهدها بريطانيا منذ الاستفتاء على عضوية البلاد في الاتحاد الاوروبي.

وبحسب وكالة الأنباء الفرنسية التي أوردت مضامين من هذه الدراسة فإن معهد العلاقات العرقية درس 134 حادثا عنصريا نقلته وسائل الاعلام خلال الشهر الذي تلى الاستفتاء، وتوصل إلى أن 51 من هذه الحوادث مرتبطة بالتحديد بالاستفتاء او بالحملة.

وأضاف  التقرر أن جذور هذه الاعتداءات العنصرية بعد الاستفتاء تعود إلى سياسات الحكومات المحافظة والعمالية على حد سواء، وكذلك معالجة وسائل الاعلام البريطانية لقضايا الهجرة، مضيفا “نفترض أن هذه الجرائم العنصرية هي نتيجة مباشرة للمعالجة السياسية لقضايا مثل العرق والديانة والهجرة”.

ولا يتناول التحقيق سوى الحوادث العنصرية التي وردت في وسائل الإعلام بينما أحصى المجلس الوطني لمفوضي الشرطة أكثر من ثلاثة آلاف شكوى لحوادث عنصرية بين 16 و30 يونيو.، مما يشكل زيادة نسبتها 42 بالمئة بالمقارنة مع الفترة نفسها من 2015.

(Ccme،  وكالة الأنباء الفرنسية)




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن