الجزائر تبدأ في تنصيب عوازل إسمنتية مزودة ببرامج إلكترونية أجل مراقبة الحدود بين المغرب




كشفت وسائل إعلامية جزائرية، أن الحكومة الجزائرية بدأت في أشغال تنصيب عوازل أسمنتية مزودة ببرامج إلكترونية وأجهزة التشويش من أجل مراقبة الحدود بين الجزائر والمغرب.

,وكشفت صحيفة البلاد الجزائرية أن هذه الإجراءات بدأت بعد أن إعتزمت المغرب إطلاق أول قمر اصطناعي تجسسي وذلك في 8 نونبر المقبل، حيث تسعى بذلك الجزائر إلى تعزيز حدودها بتقنيات تكنولوجية لدواع أمنية .

 

ويتولى متابعة أشغال العازل الأسمنتي كل من لجنة حكومية تضم ضباط كبار في الجيش الوطني الشعبي وأيضا مسؤولين بارزين في وزارة الداخلية الخارجية وأيضا أعضاء من تكنولوجيا الإعلام والإتصال.

وتجدر الإشارة أن هذا المخطط كان قائما من قبل ، حيث لم يتم تفعيله إلا بعد بداية الأزمة الدبلوماسية الحالية بين المغرب والجزائر، عقب تصريحات وزير الخارجية عبد القادر مساهل الذي اتهم العديد من المؤسسات بتبييض الأموال ونقل المخدرات على الخطوط الملكية.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن