هذا ما قاله ​وزير الداخلية الألمانية عن تحذيرهم من قبل المخابرات المغربية من “العامري” قبل شهر 




رفض وزير الداخلية الألمانية توماس دي ميزير التعليق على معلومات غير مؤكدة تشير إلى أن المخابرات المغربية حذرت ألمانيا مرتين منذ أشهر من التونسي أنيس عامري، الذي يُعتقد إلى حد كبير أنه منفذ هجوم الشاحنة على سوق عيد ميلاد بالعاصمة برلين.
ولدى سؤاله ظهر اليوم الجمعة بعد أن أدلى ببيان مكتوب أكد فيه مقتل “عامري” في تبادل إطلاق نار في مدينة ميلانو الإيطالية، عن معلومات كانت نشرتها صحف محلية ألمانية، بشأن تلقيهم تحذيرين من المغرب، قال إنه لن يدلي بأي تصريح،

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية، عن مسؤول من المكتب المغربي لمكافحة الإرهاب إن “المملكة المغربية حذرت السلطات الألمانية من التونسي المدعو، أنيس العامري، مرتكب هجوم برلين”.

وقال المصدر إن “الحكومة المغربية بعثت يومي 19 سبتمبرو11 أكتوبر الماضيين، وبشكل رسمي إلى جهاز الاستخبارات الألماني (بي إن دي) اسم التونسي محذرة من ميوله الجهادي”.

وأضاف أن “أنيس كان يعيش في ألمانيا منذ 14 شهراً، وكان يرافق عنصرين خطيرين في مدينة دورتموند. الأول من جنسية مغربية تم سحب جواز سفره من قبل الشرطة ببرلين، والثاني روسي الجنسية تم طرده من ألمانيا”.

ومن المؤكد أن مراسلات الأجهزة الأمنية المغربية كانت تضم تحذيراً واضحاً عن رغبة التونسي في ارتكاب عمل إرهابي، بحسب المصدر.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن