حزب بوديموس الإسباني يطالب ملك إسبانيا بالتوسط في قضية الناشطة الإسبانية المحتجزة في المغرب




طالب حزب المعارضة الإسباني بوديموس ملك إسبانيا، فيليب السادس، بالتوسط في قضية الناشطة الإسبانية، هيلينا مالينو، البالغة من العمر سبعة وأربعين عاما. قضت هيلينا أكثر من 15 عام في طنجة بالمغرب ولكنها ظهرت يوم الأربعاء الماضي وهي تحاكم بتهمة تسهيل الهجرة غير الشرعية.

فوفقا لما نشرت جريدة الدياريو الإسبانية فإن النائبة عن حزب بوديموس، نويليا فيرا، قالت: “نريد أن نطلب من ملك إسبانيا، الذي كما نعرف أن لديه علاقات جيدة مع السلطات المغربية، أن يتوسط في قضية هيلينا حتى تستطيع العودة للمارسة عملها اليومي كناشطة”.

كانت الشرطة الإسبانية قد فتحت تحقيق حول أنشطة هلينيا في عام 2012، لكن القضية ضدها تم إغلاقها من قبل مكتب المدعي العام بالمحكمة الإسبانية، في إبريل الماضي، بما أنهم لم يجدوا أي دليل على أي عمل إجرامي.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن