المغرب والدنمارك يتعاونوا لمكافحة الهجرة غير الشرعية والإرهاب




وفقا لبيان صدر عن مكتب رئيس الحكومة المغربي، سعد الدين العثماني، فإن كل من المغرب والدنمارك يريدون أن يطوروا التعاون الثنائي بين البلدين في مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية.

من بين دول الاتحاد الأوروبي، تشهد الدنمارك تدفق متزايد من المهاجرين في السنوات الأخيرة. حيث زاد عدد المهاجرين غير الشرعيين في الدنمارك من 877 في عام 2015 إلى 1348 في عام 2016. لذلك اتخذت الحكومة الدنماركية إجراءات صارمة لمكافحة تلك الظاهرة وذلك من خلال التركيز على الترحيل إلى الوطن الأصلي للمهاجرين بدلا من دمجهم في المجتمع الدنماركي.

في اجتماع تم انعقاده، في الرباط، ناقش العثماني والمتحدث باسم البرلمان الدنماركي، بيا كجارسجارد، موضوع الهجرة غير الشرعية. وأقترح العثماني تعاون محتمل بين البلاد في مجال الهجرة مشيدا “بتجربة المغرب المميزة في إدارة قضية المهاجرين الأفارقة”. وقال:” اتبعت المملكة النهج التنموي من خلال تقوية العلاقات الاقتصادية بهدف المساهمة في تطوير البلدان الأصلية للمهاجرين”.

وفقا لما نشرت وكالة رويترز، فإن الدنمارك اتبعت أيضا ذلك النهج الدبلوماسي من خلال تخصيص 14 مليون دولار للتخطيط الأسري في الدول الإفريقية مما قد يساعد في “الحد من ضغط الهجرة على أوروبا”.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن