الضحايا الإسبان لهجمات جبهة البوليساريو بجزر الكناري يطالبون بحقوقهم




وفقا لما ترجم موقع الجالية 24 عن جريدة El Día، فإنه في الذكرى العاشرة على تأسيس جمعية الكناري لضحايا الإرهاب، أكدت  المؤسسة للجمعية ورئيستها، لوسيا خيمينس، “أنه يجب وضع حد للإهمال السياسي المتعمد الذي مازال يعاني منه  عائلات ضحايا الهجمات الإرهابية التي تقوم به، بشكل رئيسي، جبهة البوليساريو”. ووضحت لوسيا أن هناك ما يقرب من 300 شخص “عاجزين وتم نسيانه” منذ أكثر من 40 عام من قبل النظام بأكمله.

قالت لوسيا: “الأن على كل من الطبقة السياسية، والعدالة، المجتمع وخاصة الإدارة أن يتعاونوا على تحقيق مطالب المتضررين من النضال المسلح الذي يهدف إلى استقلال الصحراء الغربية”. وذكرت أن الهجمات المرتكبة ضد الإسبان منذ عام 1974 إلى 1987 في المستعمرة القديمة بالصحراء “تم نسيانها من قبل السياسيين الكنارين والوطنين”، وأيضا نساها المجتمع، الإدارة الخاصة بالعدالة والرأي العام.

وفقا لوجهة نظر لوسيا، فإن عائلات “المصابين والقتلى” جراء هجمات البوليساريو يعانون من ظلم واضح مقارنة بضحايا هجمات منظمة إيتا أو حتى ضحايا الهجمات الجهادية. وحسب ما قالت مجموعة المتضررين من هجمات جبهة البوليساريو فإن وزير الداخلية، اجناسيو زويدو، قد وعدهم مؤخرا “بتلبية جميع احتياجات” الضحايا الكنارين.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن