القضاء البلجيكي يسحب الجنسية البلجيكة من أخطر إمرأة بأوروبا..




جردت المهاجرة المغربية مليكة العروض، الملقبة ب”الأرملة السوداء”، من جنسيتها البلجيكية، بعد قرار صدر عن محكمة بروكسيل، يوم الخميس الماضي، في هذا الشأن.

قرار المحكمة البلجيكية أفاد بأن سحب جنسية المملكة الأوربية عن مليكة العروض، 58 سنة، يعود إلى مخالفتها لقواعد المواطنة وتشددها وعدم مراجعتها نفسها رغم تورطها في العديد من القضايا المتعلقة بالإرهاب منذ 2002.

وتشتهر مليكة العروض، بأنها أرملة متشددين اثنين أولهما هو عبد الستار دحمان قاتل الزعيم الأفغاني الراحل أحمد شاه مسعود، سنة 2001.

وكان دحمان قد تلقى تعليمات من زعيم القاعدة الهالك أسامة بن لادن، بقتل شاه مسعود، وقد قضى دحمان خلال العملية الانتحارية التي استهدفت الزعيم الأفغاني في 2001.

ورغم أن بلجيكا تعمد بشكل محدود جدا إلى سحب الجنسية من أشخاص تورطوا في ملفات لها علاقة بالإرهاب إلا أن مليكة العروض، كانت ضمن من طالهم هذا الحكم لأنها لم تغير من مواقفها، رغم أن النظر في هذا الأمر تطلب من المحكمة المختصة نحو ثلاث سنوات.

والتصق لقب “الأرملة السوداء” بالمهاجرة المغربية، التي كانت رافقت زوجها الأول إلى أفغانستان، بعد ارتباطها خلال السنوات الموالية بالتونسي معز غرسلاوي، الذي أصبح واحدا من أهم قيادات القاعدة قبل ورود أنباء عن مقتله عام 2012 أثناء غارة جوية أميركية.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن