السويد: عضو في حزب يميني متطرف يقدم استقالته بعد وصفه المسلمين بأنهم ليسوا بشراً مئة بالمئة..




طلب السياسي السويد المتطرف “مارتن ستريد” الانسحاب بشكل فوري من حزب “ديمقراطيو السويد” اليميني المتطرف المعادي للاجانب، على إثر تصريحات عنصرية أدلى بها يوم امس الاحد، وصف فيها المسلمين بانهم ليسوا بشراً مئة بالمئة، وهو ما اثار ردود افعال غاضبة من قبل كبار قادة الاحزاب السويدية الذين وجدوا في تصريحاته “عنصرية فاضحة ” وغير مقبولة.

ووفقاً لتلفزيون السويد، فإن المتطرف العنصري “مارتن ستريد” قد بعث برسالة عبر البريد الالكتروني أعلن فيها استقالته من الحزب في محاولة لانقاذ حزبه من الانتقادات بسبب تصريحاته التي ادلى بها في اليوم الوطني للتنمية المستدامة في مدينة “نورشوبينغ” الاحد.

وقال “ستريد” في رسالته لحزبه انه يأسف لتصريحاته الخرقاء. وانه قضى وقتاً مثيراً ومفيداً في صفوف الحزب المتطرف.

وكان سكرتير الحزب اليميني المتطرف ريشتارد جومشون” قال في وقت سابق الاحد ان الحزب قرر استبعاد العضو المذكور بسبب تصريحاته العنصرية.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن