المغرب يرفض الحضور إلى منتدى دولي حول محاربة الإرهاب تنظمه الجزائر




يبدو أن العلاقة الوطيدة التي تجمع بين المغرب و الجارة الشقيقة الجزائر أصبحت تتلاشى، بفعل تصريحات بعض المسؤولين الطائشين يسعون بذلك إلى تأثير على العلاقة بين البلدين، فعد التصريحات المستفزة التي صرح به وزير الخارجية الجزائرية، قررت المغرب قطع جميع العلاقات مع الجزائر.

وقد ظهر لنا بالفعل أن المغرب  أصبح صارم في قراراته، فعد دعوته لحضور أول الجلسات العامة للفريق العامل التابع للمنتدى العالمي المعني بمحاربة الإرهاب في غرب إفريقيا والذي إحتضنته الجزائر، كان المغرب غائبا ولم يحضر أي من الوفد الوزاري، والذي سيؤثر بشكل كبير على أشغال المنتدى، حيث أن المغرب يلعب دور مهم، وقد قدم العديد من الاقتراحات التي كانت فعالة للعديد من الدول في محاربة الإرهاب، والتي تنهجها الآن دول كبرى بمساعدة المخابرات المغربية لتجنب وقوع ضربات إرهابية جديدة، قد تودي بالمئات من القتلى، خاصة أن الدول الأوروبية تعتبر الدول الأولى المستهدفة لدى عناصر داعش.

وجدير بالذكر أن المغرب كان قد أنتخب على رأس المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب في سنتيين الماضية.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن