سوريا – قوات بشار الأسد هي المسؤولة عن إطلاق الغاز المميت في سوريا




ذكرت لجنة التحقيق التابعة للامم المتحدة اليوم الخميس ان قوات الرئيس السوري بشار الاسد هي المسؤولة عن اطلاق غاز سارين القاتل على مدينة خان شيخون التي يسيطر عليها المتمردون الا الذي اسفر عنه  مقتل عشرات الاشخاص.

و أكدت اللجنة المشتركة لمنظمة الامم المتحدة لحظر الاسلحة الكيميائية فى تقرير طال انتظاره ان ” غاز السارين تم تسليمه عبر قنبلة جوية اسقطتها طائرة”.

و جاء في التقرير السري لمجلس الامن الدولي الذي حصلت وكالة فرانس بريس على نسخة منه أن “اللجنة واثقة من أن الجمهورية العربية السورية هي المسؤولة  عن غاز السارين في خان شيخون ابريل 2017”.

العملية لا تعد غريبة على سوريا حيث تم في وقت سابق  إطلاق نفس الغاز السام في مدينة أدلب شمال غرب سوريا الى مقتل 87 شخصا , في حين قامت سابقا الدولة الإسلامية باطلاق غاز الخردل في هجوم على بلدة أم حوش شمال حلب سنة 2016 .

في حين تزعم روسيا حليفة سوريا مؤكدة ان الهجوم الغازي ناجم عن قنبلة انفجرت مباشرة على الارض و ليس عن طريق غارة جوية سورية , و قد صدر هذا التقرير مباشرة بعد استخذام روسيا للفيتو ضد قرار الولايات المتحدة الأمريكية من أجل تمديد مدة التحقيق  سنة كاملة  لتحديد من يقف وراء هجمات الأسلحة الكيماوية فى سوريا .

و اضافت روسيا عقب ذلك رغبتها في دراسة التقرير من قبل ألية التحقيق المشتركة قبل اتخاذ  قرار التمديد في حين أكد السفير الأمريكي  نيكي هالي على أنه يتعين على مجلس الأمن إرسال “رسالة واضحة” مفادها أنه لن يتم التسامح مع  عمليات استخدام الاسلحة الكيماوية , و أضاف “تجاهل العدد الهائل من الأدلة في هذه القضية يدل على تجاهل مقصود للمعايير الدولية المتفق عليها على نطاق واسع” , و أضافت قائلة “يجب على مجلس الأمن أن يبعث برسالة واضحة مفادها أن استخدام الأسلحة الكيميائية من قبل أي شخص لن يتم التسامح معه، ويجب أن يدعم تماما عمل المحققين المحايدين ” كما شبهت البلدان الذين يتجاهلون الأمر بالإرهابيين .




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن