أرباب الفنادق ببرشلونة يطردون عناصر الشرطة والحرس المدني الاسباني من غرفهم إحتجاجاً على استخدامهم العنف ضد المواطنين




أصدرت الحكومة الكتالونية أوامر رسمية لكل مسئولي الفنادق بتوقف حركة العمل، فضلًا عن أوامر بطرد قوات الحماية المدنية والشرطة الإسبانية المقيمة منذ الأحد الماضى، وذلك تضامنا مع الإضراب الوطنى الذى بدأه قوات حركة “الاستقلاليون الكتلان” منذ الساعات الأولى من صباح اليوم الثلاثاء، ردًا على العنف المرتكب من قبل الشرطة الوطنية الإسبانية بحق المصوتين على استفتاء الانفصال الأحد الماضى.

وأغلقت عدة من فنادق كتالونية أبوابها أمام أكثر من 500 جندي من قوات الشرطة الوطنية والحرس المدني من مختلف القطاعات الكتالونية، الأمر الذى دفع بالداخلية الإسبانية لاستئجار ثلاث سفن بميناء برشلونة لاستضافة موظفي الشرطة المدنية التابعة للحكومة الإسبانية، وتمديد إقامتهم حتى الحادي عشر من أكتوبر الجارى، تجنبًا لأى أعمال شغب محتملة.

وفتحت النيابة العامة فى مدينة برشلونة تحقيقات حول قيام مجموعة من المتظاهرين بمحاولة إجبار وتهديد عناصر من الشرطة الإسبانية على الخروج من الفنادق فى كتالونيا خلال احتجاجات حاشدة ضد عنف الشرطة فى استفتاء كتالونيا أمس.

ووفقاً لصحيفة “ال باييس” الإسبانية، طالبت النائب العام فى تلك المدينة “ميجيل أنخيل أجيلار” بتحديد الأشخاص المتورطين، موجّهة إليهم ارتكاب جريمة كراهية وتمييز.

ويأتى ذلك بعد تقارير حول اضطرار بعض عناصر قوات الشرطة للهرب من إقامتهم بالفنادق، وقام بعضهم باللجوء للسكن لدى أصدقائهم من الشرطة الكتالونية بعد التضييق عليهم من قبل المتظاهرين.

وخلال تلك الاحتجاجات هتف المتظاهرين بخروج القوات الإسبانية المحتلة.

وأصيب نحو ألف شخصاً خلال قمع الشرطة الإسبانية للناخبين خلال عملية استفتاء كتالونيا الأحد.

وكالات




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن