الخيام يدعو إسبانيا إلى إدماج المهاجرين المغاربة في المجتمع لابعادهم عن التطرف




دعا مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية، عبد الحق الخيام إسبانيا إلى التفكير في خطط ناجعة من أجل إدماج المهاجرين المغاربة المقيمين بإسبانيا داخل المجتمع الإسباني من أجل تفادي وقوعهم في شرك التطرف. 
وقال الخيام، في حوار مصور مع قناة RTV الإسبانية إن المهاجرين المغاربة الذين تورطوا في هجمات إرهابية في أوروبا كلهم نشؤوا في أوروبا، وتطرفوا هناك، مرجعا ذلك إلى التهميش الذين يعاني منه بعض المهاجرين.

ودعا الخيام إسبانيا وكل الدول الأوروبية إلى بذل مجهودات أكبر من أجل إدماج المهاجرين المسلمين على أراضيها، كما شدد على حاجة إسبانيا إلى فرضة مراقبة دقيقة على المساجد، لأنها تصبح عشا للتطرف يُفرج جهاديين في حالة وقوعها في يد أئمة متطرفين.

ومن جهة أخرى، أكد الخيام أن التعاون الأمني بين المغرب وإسبانيا في مجال مكافحة الإرهاب ممتاز، مشيرا إلى أن العمل المشترك بين البلدين في هذا المجال ما زال يعطي ثماره، حيث أسفر هذا التعاون خلال الشهر الماضي على تفكيك خلية إرهابية كانت تنشط بمليلية المحتلة وبعض مدن شمال المغرب.

كما أوضح الخيام أن عناصره اعتلقت أيضا مهاجرا مغربيا كان يقيم في إسبانيا بعد أن كان يحضر لتنفيذ عمليات إرهابية بالمغرب تستهدف السفارة الإسبانية وبعض المناطق السياحية بالمملكة.

“كلما توصلنا بأي معلومات حول تهديد ضد إسبانيا، نقوم على الفور بإخبار السلطات الأمينة الإسبانية،” يقول عبد الحق الخيام، في حواره مع القناة الإسبانية.

وبخصوص المغاربة المتورطون في هجمات برشلونة الإرهابية، قال الخيام إن مكتبه استجوب كل أفراد الإرهابيين بالمغرب، قبل أن يطلق سراحهم لأنه تبين أنهم لم يكونوا على علم بتطرف أقاربه أو بخطتهم لتنفيذ الهجوم الإرهابي.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن