بريطانيا تفتح أول سجن خاص بالإرهابيين وذلك لعدم تأتيرهم على السجناء الأخرين.




أعلنت السلطات البريطانية يوم الخميس عن إفتتاح أول سجن خاص بالإرهابيين وأنها بدأت في فصلهم ووضع جميع الإرهابيين في غرف بعيدة عن السجناء الأخرين وذلك لعدم التأتير عليهم ودعوتهم إلى التطرف.

 هذه الخطوة جاءت عقب توصيات ونتائج من دراسة للتطرف الإسلامي في السجون نشرت العام الماضي وأشارت إلى خطط مشابهة في هولندا وفرنسا وإسبانيا.

ووضحت الدراسة أن عددا من السجناء الذين يتمتعون بالقوة، يحاولون السيطرة على السجناء وخاصة الإرهابيين وهذا يؤدي إلى نشر الدعايات المتشددة والتطرف.

كما أعلنت وزارة الداخلية إنه تم فتح “مركز منفصل” جديد في فرانكلاند بالقرب من دورهام شمال شرق إنكلترا وهو أول منشأة من بين ثلاثة مراكز سجنية تنوي الحكومة تركيزها، ويتسع المركز الجديد لثمانية وعشرين شخصا.

وقال وزير السجون سام غيماه “يتم حاليا فصل أخطر المجرمين وأكثرهم تخريبا عن السجناء الآخرين للحيلولة دون التأثير عليهم وإقناعهم باعتناق الإسلام أو استقطابهم للفكر المتشدد”.

وقالت وزارة الداخلية إن 4500 من موظفي السجون الذين يتعاملون مباشرة مع السجناء، تلقوا تدريبا خاصا حول التعرف على الآراء المتطرفة ومواجهتها. كما سيتم تدريب الموظفين الجدد على ذلك من الآن فصاعدا.

وأظهرت الأرقام الرسمية الأخيرة من بريطانيا التي تعاني مؤخرا من هجمات الإرهاب إلى وجود 186 معتقلا بتهم تتعلق بالإرهاب والتطرف، وذلك إلى حدود 31 مارس من هذا العام بارتفاع بنسبة 15 بالمئة عن العام السابق.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن