سفير المغرب بالمكسيك يبرز انفتاح المغاربة على ثقافات مختلفة




قال سفير المغرب في المكسيك، محمد شفيقي، إن المغرب بلد التعددية والانفتاح والحوار مع الثقافات الأخرى، مضيفا في تدخل له، خلال ندوة نظمت في إطار فعاليات الدورة التاسعة لمعرض الثقافات الصديقة بمكسيكو سيتي، أن “المغرب تميز على مر التاريخ بكونه بلد التسامح والانفتاح والالتقاء بالثقافات”.

واعتبر شفيقي أنه انطلاقا من رصيده التاريخي والثقافي العريق، المنفتح على القيم الكونية، فإن “المغرب كرس في دستوره التفاعل الإيجابي والمنسجم بين قيم الانفتاح والاعتدال والتسامح، والحوار والتفاهم المتبادل بين الثقافات والحضارات الإنسانية”. وأشار أيضا إلى “تعزيز التنوع والحوار داخل المجتمع المغربي، الذي ظل دائما السمة المميزة للمملكة عبر القرون”.

وأضاف الدبلوماسي أن “المغرب، بحكم موقعه الجغرافي كملتقى للطرق، تمكن من البصم على ثقافته الخاصة، وهي ثقافة التسامح والانفتاح على العالم والحضارات الأخرى”، كما ذكر السفير بـ”التجربة الديمقراطية المتميزة وبالتعددية التي تطبع الحياة السياسية والحزبية ومناخ الحرية الذي تنعم به المملكة”.

من جهة أخرى، تميزت المشاركة المغربية في معرض الثقافات الصديقة بتنظيم حفل موسيقي بساحة سوكالو الشهيرة شكل مناسبة لإبراز تنوع الرصيد الموسيقي للمملكة بمختلف إيقاعاته خاصة الصحراوية منها. كما حظي الرواق المغربي، الذي يضم بين ثناياه نماذج من منتجات الصناعة التقليدية التي تعكس غنى وتنوع هذا الفن العريق، خاصة الملابس التقليدية وغيرها من أدوات الديكور والزينة، بإقبال عدد كبير من زوار المعرض، الذين عبروا عن إعجابهم بجمالية وثراء هذه المنتجات المغربية الأصيلة.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن