7 مرشحين مغاربة في الانتخابات التشريعية لحزب فرنسي




ترشح مجموعة من المواطنين المنحدرين من المملكة المغربية في الانتخابات التشريعية الفرنسية المنتظر إجراؤها خلال الشهر الجاري، ومن بين الأحزاب التي ضمت أسماء مرشحين مغاربة حزب المساواة والعدل.

وقال نور الدين لمقدح، المرشح المغربي في منطقة بلفور، في تصريح صحفي إن حزب المساواة والعدل قدم 7 مرشحين مغاربة من بين 52 مرشحا باسمه، مضيفا: “نود أن نصبح فاعلين في الميدان السياسي من أجل تحقيق نتائج إيجابية، ليس فقط من أجل المغاربة المتواجدين بفرنسا أو الأجانب، بل أيضا لذوي الأصول الفرنسية”.

لمقدح، الذي هاجر صوب فرنسا قبل 16 سنة، بدأ حياته بالعمل الجمعوي، وقال في هذا الصدد: “بعد قدومي بشهرين أسست جمعية تهتم بالرياضة ومساعدة التلاميذ المقبلين على الامتحانات، وكنت نشيطا جدا”، مؤكدا أنه اليوم يعمل كمدرب رياضي وحكم رسمي في كرة القدم ومدرس للغتين الفرنسية والإنجليزية، ومضيفا أن الانخراط في العمل السياسي سيتيح له ولأمثاله فرصة “الخروج من النطاق الضيق للعمل الجمعوي الذي يبقى محدودا، إذ تظل الطلبات رهينة بالسخاء من عدمه للمنتخبين وأيضا السلطات المحلية والجهوية”.

ويشير المتحدث ذاته إلى أن همه مثل أغلب المرشحين “ليس النجاح في الانتخابات، بقدر ما هو إثبات تواجدهم في الساحة”، مؤكدا أن “حزب المساواة والعدالة جديد، إذ دخل إلى الساحة السياسية منذ أقل من سنة”، وزاد: “هذه الترشيحات تعد بمثابة الانطلاقة الرسمية للحزب”، مطالبا بضرورة تحقيق “العدالة وتكافؤ الفرص في البلد المستقبل”.

يذكر أن حزب المساواة والعدل يركز في برنامجه على “فشل السياسات الحكومية في الضواحي الفرنسية”، و”التمييز الذي يتعرض له سكان تلك المناطق”،  كما “يدافع عن المسلمين وينتقد منع الحجاب في المدارس وقانون زواج المثليين”، كما يعمل على “جمع المواطنين المنبوذين والمنسيين والمهمشين من الأحزاب السياسية التقليدية” يضيف ذات الحزب .

ومن بين أهداف هذا الحزب إعادة الثقة داخل فرنسا المتعددة والمتنوعة، خصوصا و أن الأحداث التي مرت بها لا يجب أن تكون سببا في “نبذ الآخر أو معاداة الأجانب والتمييز والعنصرية ومعاداة السامية” يورد ذات الحزب .




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن