بنعتيق يكشف عن السياسة التي يعتمدها المغرب للعناية بمغاربة العالم




كشف عبد الكريم بنعتيق، الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، خلال مشاركته في النسخة الثانية من منتدى الجالية الإيفوارية بالخارج، الذي تم تنظيمه في أبيدجان، عن السياسة التي يعتمدها المغرب في ما يخص تدبير ملف الهجرة، مشيدا “بالعناية الخاصة التي يوليها الملك محمد السادس للمغاربة المقيمين بالخارج، باعتبارهم رافعة مهمة لتنمية المغرب في الميادين الثقافية والاقتصادية”، وفقا لما جاء في بيان صادر عن الوزارة .

وأبرز بنعتيق أن “الوزارة قامت بوضع سياسة طموحة وبناءة تهدف إلى مواكبة المغاربة المقيمين بالخارج الذين يقدر عددهم بأكثر من 5 ملايين نسمة موزعين على القارات الخمس، وتشجيع مشاركتهم في التنمية الاجتماعية والاقتصادية لبلدهم الأم”.

كما أوضح الوزير،  أن “السياسة الجديدة للهجرة واللجوء التي يعتمدها المغرب ذات بعد إنساني ومسؤول ورائدة بالمنطقة؛ حيث مكنت من تسوية وضعية عدد مهم من المهاجرين، معظمهم من دول جنوب الصحراء”، مستطردا أن هذه السياسة التي يعتمدها المغرب بشكل طوعي “تسعى إلى تكريس المنظور الإفريقي، ومواجهة التحديات التي تواجهها دول القارة في مجال تدفقات الهجرة”.

وعن الرؤية الاستراتيجية للتعاون بين بلدان جنوب-جنوب، قال بنعتيق إنها تعد “من بين أهم اهتمامات المغرب، وصوت إفريقيا في المنتدى العالمي حول الهجرة والتنمية الذي يشترك في رئاسته إلى جانب ألمانيا؛ وذلك برسم سنتي 2017-2018”.

وقد تم عقد جلسة بين الوزير المغربي ودانييل كابلان دونكان، الوزير الأول الإيفواري، بحضور ألي كوليبالي، وزير الإدماج الإفريقي والإفواريين المقيمين بالخارج.

جدير بالذكر أن عبد الكريم بنعتيق التقى، على هامش الزيارة، عددا من المواطنين المغاربة المقيمين بالديار الإيفوارية للتعرف والاطلاع على انتظاراتهم وأهم القضايا التي تشغل اهتمامهم.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن