هولندا : نتائج مخيبة لزعيم حزب الحرية “خيرت فيلدرز” المناهض للإسلام




أظهرت نتائج استطلاع لآراء الناخبين الذين أدلوا بأصواتهم في الانتخابات البرلمانية في هولندا أن حزب الشعب من أجل الحرية والديمقراطية الذي ينتمي إليه رئيس الوزراء مارك روته حصل على أكثر المقاعد يوم الأربعاء، بـ ٣١ مقعداً، نزولاً عن ٤١ مقعداً في الانتخابات التي أجريت في العام ٢٠١٢.

وأظهر الاستطلاع الذي أجرته هيئة الإذاعة الوطنية (إن.أو.إس) أن حزب الحرية المناهض للإسلام بزعامة خيرت فيلدرز حصل هو وحزبان آخران على 19 مقعدا لكل منها من مقاعد مجلس النواب البالغ عددها 150 بينما حصل حزب الشعب من أجل الحرية والديمقراطية على 31 مقعدا.

ولم تصب نتائج استطلاعات الرأس قبل إجراء الانتخابات فحزب رئيس الوزراء روته حصل على نسبة أكبر، فيما فشل فيلدرز في تحقيق الخرق المتوقع بعد أن كان متوقعاً حصوله على ٣٠ مقعداً، إذ لم يحصد سوى ٤ مقاعد فقط أكثر من النتيجة التي حققها في الانتخابات الماضية.

ومن المتوقع إعلان النتائج بحلول منتصف الليل.

وأشارت الخارجية الألمانية علي حسابها بموقع تويتر إلى أن الغالبية العظمى من المصوتين في هولندا رفضت الشعبوية المناهضة لأوروبا، معتبرة ذلك خبراً جيداً، لأنهم يحتاجونهم لأجل أوروبا قوية.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن