الفرنسية لوبان تتوقع ثورة انتخابية في أوروبا بعد فوز ترامب .. في اجتماع لقادة الأحزاب اليمينة المتطرفة الأوروبية في ألمانيا




توقعت زعيمة حزب الجبهة الوطنية في فرنسا مارين لوبن السبت خلال مؤتمر أحزاب اليمين المتطرف والشعبويين الأوروبيين، ثورة انتخابية هذه السنة في أوروبا في إطار سلسلة انتخابات حاسمة.
وحثت لوبان الناخبين الأوروبيين يوم السبت على أن يحذوا حذو الأمريكيين والبريطانيين و”يستيقظوا” في 2017.

وقالت لوبان لمئات من المؤيدين في مدينة كوبلنتس الألمانية إن تصويت البريطانيين بالخروج من الاتحاد الأوروبي العام الماضي سيكون له “تأثير الدومينو” في التكتل.

وأضافت وسط تصفيق حاد “عام 2016 كان عام استيقاظ بريطانيا وأنا متأكدة أن عام 2017 سيكون عام استيقاظ شعوب القارة الأوروبية.”

ولوبان رئيسة حزب الجبهة الوطنية المناهض للاتحاد الأوروبي والمهاجرين وترجح مراكز لاستطلاع الآراء أن تصل إلى المرحلة الثانية من انتخابات الرئاسة الفرنسية في مايو أيار.

ويستضيف حزب “البديل من أجل ألمانيا” اليميني الشعبوي، الذي استفاد من موجة الهجرة الأخيرة لكسب تأييد الناخبين، زعماء اليمين المتطرف تحت شعار “الحرية لأوروبا” بهدف تعزيز العلاقات بين أحزابهم التي أعاقت نزعاتها القومية التعاون الوثيق بينها في الماضي.

وقالت لوبان “العنصر الأساسي في تأثير الدومينو الذي سيحدث في كل أوروبا هو خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. اختار شعب ذو سيادة… أن يقرر مصيره بنفسه.”

وأضافت في إشارة إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب “الانقلاب الثاني لم يتأخر طويلا: انتخاب السيد ترامب رئيسا للولايات المتحدة… موقفه واضح من أوروبا: هو لا يساند نظام قمع الشعوب.”

وانتقدت لوبن مجددا اليورو و”تسلط” الاتحاد الأوروبي وسياسة الهجرة للمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل.

وكان ترامب قال في مقابلة مشتركة مع صحيفتي تايمز البريطانية وبيلد الألمانية نشرت يوم الاثنين إن الاتحاد الأوروبي أصبح “عربة لألمانيا” وتكهن بإجراء مزيد من دول التكتل تصويتا على الخروج منه كما فعلت بريطانيا في يونيو حزيران.

وحضر اجتماع كوبلنتس أيضا خيرت فيلدرز زعيم حزب الحرية اليميني المتطرف الهولندي الذي أدين الشهر الماضي بالتمييز ضد مغاربة والإيطالي ماتيو سالفيني من حزب رابطة الشمال الذي يريد خروج إيطاليا من منطقة اليورو.

ويتقدم فيلدرز في كل استطلاعات الرأي الرئيسية في هولندا قبل الانتخابات البرلمانية المقررة في 15 مارس آذار.

وقال فيلدرز في الاجتماع بعد أن أشاد ثانية بفوز ترامب “بالأمس أمريكا حرة.. اليوم كوبلنتس وغدا أوروبا جديدة.”

كما هاجمت الشخصية الصاعدة في الحزب الشعبوي الألماني فراوكي بيتري الاتحاد الأوروبي الذي “لا يريد شعوبا بل يريد مجموعات مسيرة”. وانتقدت أيضا استقبال “مئات الآلاف لا بل ملايين المهاجرين الذين يجتاحون قارتنا”.

ويأمل حزب البديل من أجل ألمانيا في الحصول على نتائج جيدة خلال الانتخابات التشريعية في 24 ايلول/سبتمبر وحرمان ميركل من أكثرية لتولي ولاية رابعة.

ويحصل حزب البديل من أجل ألمانيا حاليا على 12 إلى 15% من نوايا الأصوات. وفي حال تأكدت هذه الأرقام في أيلول/سبتمبر سيدخل هذا الحزب إلى مجلس النواب في سابقة في ألمانيا لحزب من هذا النوع منذ 1945.

– “قمة أوروبية مضادة” –

ومؤتمر كوبلنز الذي وصفه منظموه بأنه “قمة اوروبية مضادة” كان مناسبة لمختلف الاحزاب للتعبير معا عن طموحاتها والتركيز على المواضيع المشتركة بينها.

لكن بالنسبة إلى خبير صندوق مارشال في ألمانيا تيمو لوشوكي، يرمي المؤتمر إلى “لفت انتباه وسائل الإعلام” أكثر من رسم ملامح برنامج مشترك.

وقال “إن تصويت الناخبين أم لا لحزب من اليمين المتطرف مرتبط بخصائص بلادهم”.

وأثار تنظيم هذا المؤتمر جدلا في ألمانيا إذ أن خطاب اليمين المتطرف يبقى محرما بسبب تاريخها النازي.

وداخل حزب البديل من أجل ألمانيا نأت شخصيات فيه بنفسها من بيتري بسبب مشاركة مارين لوبن. وشهد الحزب انقسامات على الصعيد الاقتصادي الذي يجد العديد من كوادره الحزب الفرنسي “ذات ميول أشتراكية” في هذا المضمار.

كما وجد الحزب الألماني نفسه وسط جدل هذا الأسبوع عندما وصفأحد مسؤوليه بيورن هوك نصب المحرقة في برلين بأنه “عار”.

مظاهرة ضخمة ضد المؤتمر

وتظاهر قرابة 3 آلاف شخص خارج مقر الاجتماع بحسب الشرطة، وانضم زيغمار غابريل زعيم الحزب الديمقراطي الاشتراكي -الشريك الأصغر في الائتلاف الحاكم مع حزب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل- للاحتجاجات.

ورفعت أيضاً دمى تمثل هتلر وموسوليني وستالين وفرانكو وحمل المتظاهرون الذين ضمن أمنهم حوالي ألف شرطي، يافطات كتب عليها شعارات مثل “الذي ينام في بلد ديموقراطي قد يستقيظ في ظل نظام دكتاتوري”.

وقالت رئيسة وزراء ولاية راينلاند بفالز للمتظاهرين:” حان الوقت لأن لا يبقى أحد في منزله”، داعية إلى مساندة أوروبا منفتحة مسالمة، وإلى التعبير عن معارضتهم لخطاب اليمين المتطرف الشعبوي في حياتهم اليومية.

(منبر الجالية المغربية عن وكالة الأنباء الألمانية، فرانس برس، رويترز)




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن