بنكيران يقرر رسميا إبعاد الاستقلال من الحكومة واجتماع اليوم مع أخنوش لإعلان تشكيلة الحكومة المقبلة




اعتبرت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، أن البلاغ الأخير للمجلس الوطني للاستقلال، كان إيجابيا، وأظهر حرص الاستقلاليين على مصلحة الوطن أولا.

وقال بلاغ الأمانة العام للعدالة والتنمية، الصادر أمس الثلاثاء، “نوهت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، خلال اجتماعها المنعقد مساء أمس الثلاثاء، برئاسة الأمين العام للحزب الأستاذ عبد الإله ابن كيران بالرسائل السياسية الواضحة في البيان الختامي للمجلس الوطني الاستثنائي لحزب الاستقلال، وثمنت “عاليا تفهمه للتطورات السياسية وتغليبه للمصلحة العليا للوطن”، وتابعت، كما “تقدر إشارته إلى حزب العدالة والتنمية وتحيته لموقف الصمود الذي وقفه الأمين العام لحزب العدالة والتنمية بخصوص حرصه على مشاركة حزب الاستقلال بالحكومة”.

وأضاف البلاغ نفسه، “ثمنت الأمانة العامة “قرار المجلس الوطني الاستثنائي لحزب الاستقلال والتوجه الذي عبر عنه الحزب باعتباره نفسه “جزءا من الأغلبية البرلمانية بغض النظر عن مشاركته أو عدم مشاركته في الحكومة وبما يؤسس لمرحلة جديدة لتكتل القوى الوطنية وتحالفها لمواجهة كافة التحديات الداخلية والخارجية”، معتبرة أنه موقف تاريخي من حزب تاريخي في حق حزب العدالة والتنمية”.

و”مشددة على أنه موقف “مؤسس على تعاون وثيق بين الحزبين خدمة للمصلحة العليا للوطن وتقوية للديموقراطية ودعما لاستقلالية القرار الحزبي وذلك انطلاقا من القناعة المشتركة بأن خدمة الوطن تقتضي الوقوف في الموقع الصحيح من التاريخ وليس في الموقع الحكومي أو غيره”، يضيف بلاغ البيجيدي.

ومن المقرر أن يلتقي بنكيران بعزيز أخنوش، أمين عام التجمع الوطني للأحرار، من أجل إعلان التشكيلة الحكومية النهائية.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن