بنكيران يتوجه إلى موريتانيا لإصلاح زلة لسان شباط




ذكرت مصادر إعلامية أن عبد الإله ابن كيران رئيس الحكومة سيتوجه إلى الجمهورية الإسلامية الموريتانية بهدف إصلاح زلة لسان حميد شباط زعيم حزب الاستقلال بخصوص موضوع الوحدة الترابية للجمهورية الاسلامية الموريتانية، و توضيح موقف الحكومة المغربية الرسمي من التصريحات التي صدرت عنه.

وأضافت المصادر ذاتها أن ابن كيران سيحاول إصلاح زلة شباط الخطيرة مع الجيران الموريتانيين لأنها زلة سيكون لها ما بعدها وسيتسغلها أعداء وحدة المغرب الترابية أسوأ استغلال “.

وقد وصف بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون التصريحات التي أدلى بها الأمين العام لحزب الاستقلال  بـ”الخطيرة” و”غير المسؤولة”، مضيفا أن الوزارة ترفص بشدة هذه التصريحات التي تضر بالعلاقات مع بلد جار وشقيق، وتنم عن جهل عميق بتوجهات الدبلوماسية المغربية التي سطرها الملك محمد السادس، والقائمة على حسن الجوار والتضامن والتعاون مع موريتانيا الشقيقة، وفقا لذات البلاغ.

للإشارة، فقد تسببت تصريحات لشباط في تجمع خطابي قال فيها إن “حدود المغرب تمتد من سبتة إلى وادي السنيغال”، وهو ما فُهم منه أن ”موريتانيا جزء من المغرب” في غضب كبير في الأوساط السياسية الموريتانية، حيث سارعت العديد من الأحزاب السياسية الموريتانية إلى التنديد بتصريحات شباط، حيث وصفها حزب الإتحاد من أجل الجمهورية الحاكم بأنها “صفاقة وانحطاط إلى قاع الإفلاس السياسي”، قبل أن يُصرح في بلاغ له:” المطّلع على أبجديات التاريخ يدرك أننا (أي الموريتانيين) كنا الكل وهم الجزء، وأننا بناة مراكش والمنتصرون في الزلاقة”.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن