رداً على جريمة الدهس في برلين : ميركل تبلغ الرئيس التونسي ان ألمانيا ستسرع ترحيل طالبي اللجوء التونسيين المرفوضين




قالت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، اليوم الجمعة “إنها أبلغت الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي خلال محادثة هاتفية بأن حكومتها تريد تسريع وتيرة ترحيل طالبي اللجوء المرفوضين وزيادة عدد المطرودين”.
وجاء ذلك في كلمة ألقتها، بعد أن قتلت الشرطة الإيطالية بالرصاص طالب لجوء تونسياً، يعتقد أنه منفذ الهجوم بشاحنة على سوق لهدايا عيد الميلاد في برلين.

وقالت ميركل “إن الحادث يثير الكثير من التساؤلات وإن حكومتها ستتخذ إجراءات لتحسين الأمن”.

وأضافت ميركل “حققنا أيضاً تقدماً هذا العام فيما يتعلق بالقضية المهمة للغاية الخاصة بترحيل مواطنين تونسيين ليس لهم الحق في البقاء في ألمانياط.

وأبلغت الرئيس التونسي أنه يتعين علينا أن نسرع بشكل كبير وتيرة عملية الترحيل ونزيد عدد المطرودين”.

كما أعلنت الرئاسة التونسية اليوم أن المستشارة الألمانية  ستزور تونس في الأشهر الاولى من العام المقبل.

وافاد بيان صادر عن الرئاسة اليوم أن رئيس الحكومة يوسف الشاهد سيقوم بزيارة عمل إلى برلين مطلع العام الجديد تليها زيارة للمستشارة أنجيلا ميركل إلى تونس خلال الأشهر الثلاثة الأولى من سنة 2017.

وقال البيان إن الرئيس الباجي قايد السبسي كان تلقى اتصالاً هاتفياً من المستشارة الألمانية تعرضت خلاله إلى هجوم الدهس بشاحنة في برلين وإلى العلاقات بين البلدين.

وأضاف أن الرئيس “يدين العمل الارهابي الجبان ويدعو سلطات البلدين إلى مزيد من التنسيق والتعاون بشكل أوثق وأكبر للتصدي لآفة الإرهاب”.

ولم تقدم الرئاسة المزيد من التفاصيل لكن ميركل صرحت اليوم في مؤتمر صحافي بأن المحادثات شملت أيضا تسريع اجراءات ترحيل التونسيين المقيمين على غير الصيغ القانونية في ألمانيا.

وقتل اليوم أنيس العامري المشتبه الرئيسي الملاحق في هجوم الدهس بشاحنة، في اطلاق نار مع الشرطة في ميلانو بإيطاليا.

والعامري كان قبل الهجوم من بين المشمولين بقرار الترحيل إلى تونس، لكن القرار واجهته الكثير من العوائق البيروقراطية.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن