أمريكا وبريطانيا غاضبة من التقارب المغربي الروسي وتضع برنامج تنصت خطي




قالت تقارير أمنية أوربية، إن التقارب المغربي الروسي يزعج الولايات المتحدة الأمريكية وبعض الدول الأوربية أبرزها بريطانيا.
وقالت جريدة الصباح في عددها الصادر نهاية الأسبوع، إن “تطورت قنوات التعاون الأمني بين الرباط وموسكو إلى حد أقلق الأمريكيين والبريطانيين، إذ بدأت محاولات تفكيك شفرة التقارب المغربي الروسي، وذلك بالتزامن مع دعوة البيت الأبيض باقي الدول الأعضاء في حلف الشمال الأطلسي إلى إعطاء المغرب وأوكرانيا وضعية العضوية الكاملة استكمالا لبناء درع “ناتو” ضد الإرهاب والتمدد الروسي”.
وأضافت الصحيفة ذاتها، أن “تقارير أمنية أوربية كشفت أن التقارب السياسي مع موسكو سيدخل المغرب خارطة عملية “إفريقيا تحت التنصت”، خاصة بعد أن تجاوز التنسيق بين المخابرات المدنية ومجلس الأمن القومي الروسي، الذي يضم وزراء وكبار قادة الجيش والأجهزة الأمنية والاستخباراتية، مكافحة الإرهاب إلى توحيد الرؤية بخصوص بؤر التوتر على الصعيد العالمي”.
وأوضحت الجريدة أن “نائب وزير الشؤون الخارجية الروسي والممثل الخاص، لفلاديمير بوتين، رئيس فدرالية روسيا في الشرق الأوسط وإفريقيا، ميخائيل بوغدانوف، أكد الخميس الماضي بالرباط، أن روسيا تثمن عاليا موقف جلالة الملك بشأن تنسيق المواقف بين الرباط وموسكو”.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن