هولندا: محاكمته زادت من شعبية حزبه




تزداد شعبية حزب النائب الهولندي الشعبوي غيرت فيلدرز وفق استطلاعات الراي التي تؤكد انه سيكون الحزب الاول في البلاد، وذلك بحسب استطلاع اخير اجري بعد ادانة فيلدرز بالتمييز.
واظهر الاستطلاع الاسبوعي لمعهد موريس دي هوند الذي نشرت نتائجه الاحد انه اذا جرت الانتخابات التشريعية المقررة في مارس هذا الاسبوع فان حزب الحرية سيصبح الحزب السياسي الاول في البلاد مع 36 مقعدا من اصل 150 في البرلمان الهولندي.
واضاف المعهد ان فيلدرز المعروف بمواقفه المناهضة للاسلام يكون قد انتزع مقعدين اضافيين مقارنة بالاسبوع الفائت بعد “اصدار الحكم اثر محاكمته”.
ولحزب الحرية حاليا 12 مقعدا في البرلمان.
ودين فيلدرز الجمعة بالتمييز بعدما تعهد بعد الانتخابات البلدية في مارس 2014 ان يخفض عدد المغاربة في هولندا.
وازدادت شعبيته باستمرار خلال هذه المحاكمة التي بدات في 31 تشرين الاول/اكتوبر.
ويعتزم فيلدرز استئناف الحكم بحقه معتبرا ان “محاكمته سياسية”.
وافاد الاستطلاع ان الحزب الشعبي الليبرالي والديموقراطي بزعامة رئيس الوزراء مارك روتي سيحل ثانيا مع 23 مقعدا، في حين ان له 40 مقعدا حاليا.
اما العماليون الشركاء في الائتلاف الحكومي فسيحصدون عشرة مقاعد مقابل 35 حاليا.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن