البرلمانيين المغاربة  وامتيازات أخرى أقل ما يقال عنها “زيادة الشحمة في ظهر المعلوف” 




بدو أن الجدل الذي رافق التقاعد المخصص للبرلمانيين والدعوات المطالبة بإلغائه، عبدت الطريق لكشف تعويضات وامتيازات أخرى أقل ما يقال عنها أنها “زيادة الشحمة في ظهر المعلوف”.

ففضلا عن الراتب الشهري الذي يقارب 4 ملايين من السنتيمات لكل برلماني، فإن السادة البرلمانيون يستفيدون من تذاكر مجانية بالدرجة الأولى للتنقل من جميع المدن باتجاه ومن العاصمة الرباط، فضلا عن التذاكر المجانية لتنقلاتهم عبر الطائرة لمختلف جهات العالم، حيث يمكن للبرلماني أن يحصل على تذكرة مجانية في حال توفره على مراسلة تفيد بمهمة ما أو استفادته هو وجميع أفراد عائلته من تخفيض يصل إلى 75% على تذاكر جميع وجهات السفر.

وفضلا عن هذه الامتيازات والتعويضات فإن البرلماني الذي يشغل منصب نائب رئيس الجهة يحصل على تعويض شهري بمليون ونصف المليون ليصل راتبه الإجمالي راتب الوزير، أي ما فوق خمسة ملايين شهريا مع استفادته مجانا من تذاكر السفر بالقطار والطائرة.

و دافع برلمانيو الأغلبية خلال الولاية الحكومية المنتهية بشراسة على “حقهم” في التقاعد والتعويضات والامتيازات في الوقت الذي تخصص الدول الديمقراطية التنقل المجاني للعاطلين عن العمل والفئات الفقيرة.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن