القاضي ‘قنديل’: هاجرت لفرنسا وأنظفُ المراحيض وهو أشرفُ من امتهان القضاء تحت إمرة الرميد




وجه القاضي المعزول ‘محمد قنديل’ الشهير بقاضي العيون، تدوينة مثيرة لوزير العدل ‘مصطفى الرميد’ من فرنسا التي هاجر اليها بعد عزله.

و قال ‘قنديل’ : سبق وقلت للنظام في المغرب أن غسل المراحيض في أوروبا أشرف من امتهان القضاء المغربي، و فعلا وضعني الله في هذا الإمتحان و غسلت المراحيض في فرنسا، و شعرت بأني كما يقول المثل المغربي قد الكلمة قد الدراع’.

و أضاف ‘قنديل’ على متن تدوينها المثيرة الْيَوْمَ الأربعاء : ‘و اليوم انتقلت لمهمة أخرى و أعمل بجد و أتعب و أأكل لقمة عيشي بالحلال، اللهم أدمها نعمة و حفظها من الزوال’.

وكان ‘الرميد’ قد وقع قرار عزل قاضي العيون، قبل أن ينتقل لعزل ‘القاضي الهيني’ في سابقة من نوعها لانتقام وزير من القضاة.

وكان ‘قنديل’ قد هاجم حزب ‘العدالة والتنمية’، واصفاً إياه بخزب ‘المرتزقة والمنافقين’.

و وصف “قنديل” في تدوينة فيسبوكية حينها، حزب “العدالة والتنمية” بـ”النذالة والتعمية”.

وأضاف “قنديل” في تدوينات مختلفة على متن حسابه بالفيسبوك : “حزب المنافقين, هم يرتزقون بالدين…فهم مريضون بالسلطة ويمكن القول أنهم مهووسون بها”.

و وصف القاضي “قنديل” وزير “العدل والحريات” بـ”وزير الظلم و الاستعباد مصطفى الرميد”.

وأضاف “قنديل” : “حزب العدالة والتنمية أو حزب” النذالة والتعمية”، يتميز بالحكرة والوصولية والانتهازية والاستغلالية ولا تنسوا أنهم في نظري الشخصي بعد التجربة مع أحد أعضائه المنافقين والحكارة أقول لكم إخوتي المغاربة أنهم أخطر حزب على أخوتي المغاربة”….سأقولها لكم بالدارجة العامية حزب “النذالة والتعمية” أفعى سامة ستلذع جميع المغاربة ؛وتهدف إلى الاستحواذ على الحكم من أجل التعسف على الضعفاء”.

وياتي هجوم القاضي “قنديل” قبل أيام على حزب “العدالة والتنمية” الدي يقود الحكومة، بعد عزله من قبل وزير “العدل والحريات” الى جانب عدد من القضاة.

وكان “قنديل” قد كشف في تدوينات له أن ‘الرميد’ عزله لأنه فضح الفساد في جسم القضاء، وكتب حينها في تدوينة على الفيسبوك أنه تعرض للاهانة من طرف وزير العدل “مصطفى الرميد”، بعدما كشف وفضح الفساد والمفسدين ليكون مصيره العزل واهانتهفي كرامته وشرفه.

وفيما يلي نص تدوينة “قنديل” :

باسم الله الرحمان الرحيم و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين.

الإخوة أعتذر عن زف هذا الخبر لكم, بعدما تعرضت كمواطن مغربي لجريمة التمييز و بعد أن بلغت على الفساد و تم عزلي, بعد إهانة كرامتي و شرفي و لم تحرك الدولة ساكنا, بعدما تعرضت لمحاولة القتل و تسترت الدولة على المجرمين لأنهم أحسن منا و يستطيعون قتلنا و إهانتنا و إغتصاب بنتنا, و نحن نأتي في المرتبة الأخيرة و تعضم حقوقنا المدنية و لا أحد يعيرنا اهتماما.

بعد أن اكتشفت أنه لا عدل بهذا البلد (من الساس لراس).

سوف أرسل غدا عن طريق البريد طلب التنازل عن الجنسية المغربية. لأنني أرفض أن “أحكر” داخل بلدي و أن تهضم جميع حقوقي الدستورية من قبل رجل باع ضميره و باع المغاربة مقابل دريهمات.

و لا أملك إلا أن أدعي عليه في كل صلاة “الله يأخذ فيك الحق يا وزير الذل و المهانة مصطفى الرميد. و الله هو الموفق.

المصدر: زنقة20




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن