مغربي يظفر برئاسة اشتراكيي البرلمان البلجيكي




استطاع المغربي أحمد لعوج البلجيكي أن يظفر برئاسة أكبر مجموعة سياسية ناطقة باللغة الفرنسية في البرلمان البلجيكي سواء على مستوى المعارضة أو الأغلبية إذ تم انتخابه خلفا للوريت أونكليكس على رأس فريق الحزب الاشتراكي بمجلس النواب.

انتخاب المغربي جاء بناء على عدد من المميزات التي يتوفر عليها إذ أنه يمسك بزمام عدد من الملفات خاصة في مجالي الميزانية والمالية.

أحمد لعرج من مواليد عام 1967 وهو ابن لعائلة هاجرت لبلجيكا يتوفر على ستة أخوة استطاع أن يدرس القانون بجامعة لييج بفضل منحة دراسية ثم تخصص في مجال القانون الاقتصادي والمالي وبدأ مشواره المهني بالعمل بوزارة المالية البلجيكية .

لعوج هو من أبرز المدافعين عن المغاربة والعنصرية التي تطالهم داخل البرلمان البلجيكي من طرف بعض النواب إذ سبق أن رد على مقال لوزير الهجرة البلجيكي يقول فيه إن المهاجرون من أصول مغربية لا قيمة لهم ببلجيكا.

وكان لعوج قد رد على هذه التصريحات بالقول إن ما كتبه الوزير البلجيكي يحرض على العنصرية، “لأنه عندما نبدأ في تصنيف المواطنين حسب أصولهم، وحسب القيمة المضافة التي يقدموها لبلجيكا، فنحن هنا أمام أفكار عنصرية”، وفق تعبيره.

وسجل النائب المغربي الدور التاريخي للمغاربة في مساعدة بلجيكا وفرنسا على التخلص من القوات الألمانية النازية، خلال الحرب العالمية الثانية، ففي ماي 1940 عندما كان الجيش الفرنسي يحاول إيقاف زحف القوات الألمانية، كان الجنود المغاربة والجزائريون أول من قام بهذه المهمة، ومات منهم أكثر من 200 جندي.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن