البيت الأبيض ينفي إعلان الحرب على كوريا الشمالية




نفت الولايات المتحدة أن تكون أعلنت الحرب على كوريا الشمالية، وأنها لا تسعى إلى إطاحة نظام الرئيس الحالي كيم جونغ أون.

وصرحت المتحدثة باسم البيت الأبيض، سارة ساندرز، أن واشنطن لم تعلن الحرب على بيونغ يانغ. كما أوضحت إدارة ترامب أنها لا تسعى إلى الإطاحة بنظام الرئيس الحالي، كيم جونغ أون.

يأتي ذلك بعد أن غرد الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، يقول إن كيم جونغ أون لن يبقى طويلا.

وكان وزير خارجية كوريا الشمالية قد اعتبر أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أعلن الحرب، على بلاده بقوله إن قيادتها لن تستمر طويلا.

وقال ري يونغ-هو للصحفيين، إن بيونغ يانغ مستعدة لإسقاط قاذفات أميركية حتى دون أن تدخل مجالها الجوي، مضيفا أن حينها سيظهر الجواب على سؤال من سيصمد مدة أطول.

من جانبه دعا وزير الخارجية الكوري الجنوبي كانغ كيونغ-وا، الولايات المتحدة إلى تجنب التصعيد ردا على ما قال إنها استفزازات من المرجح جدا أن تقدم عليها كوريا الشمالية.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن