“هاشتاغ” يروج أكاذيب للمس بصورة المغرب في مجال حقوق الإنسان




أطلقت صفحة على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك “هاشتاغ”، تزعم فيه اختفاء شاب يدعى (نبيل أشهبار)، من ساكنة إقليم الحسيمة، في ظروف غير معلومة، مرجحة أن يكون الأخير قد تعرض للاختطاف، بدعوى أنه الشاهد الوحيد في قضية وفاة عماد العتابي.

هذا الهاشتاغ، أثار ردود فعل غاضبة في صفوف شباب الفايسبوك، سيما بعد ما تبين أن نبيل أشهبار لم يتعرض للاختطاف أو الاحتجاز، وإنما  يوجد حاليا رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي بالحسيمة، منذ 20 يوليوز المنصرم، على خلفية تورطه في أحداث العنف والشغب التي شهدتها المدينة، وحددت محاكمته في ال10 أكتوبر 2017.

بعض التدوينات والتعليقات على الفايسبوك، اعتبرت هذا الهاشتاغ المزعوم محاولة يائسة لتصوير المغرب كبلد يعرف تجاوزات خطيرة في مجال حقوق الإنسان، بينما لم يُخف البعض الآخر ارتيابه وشكه في الجهات التي تسير مثل هذه الصفحات، التي تنشر المزاعم والأكاذيب والاختلاقات، في محاولة للمس بصورة المغرب، على الصعيدين الإقليمي والدولي.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن