بلجيكا تعتقل ‘مومو’ ضابط استخبارات من أصل مغربي تعاون مع إرهابيين وحذرهم من مداهمات الشرطة عبر الواتساب




قال المدعي العام في بروكسل، يوم الخميس، أنه تم اعتقال ضابط من شرطة بروكسل الشمالية يوم الإثنين الماضي، بسبب انتهاكه لأسرار المهنة والرشوة.

و تشتبه السلطات البلجيكية في أن الضابط، ذو الأصول المغربية، كشف عن بيانات سرية لأشخاص متورطين في هجمات باريس وبروكسل، ومن بينهم ياسين عطار، شقيق الإرهابي أسامة عطار، والذي تعتبره السلطات البلجيكية العقل المدبر لهجمات باريس وبروكسل، وابن عم الأخوين إبراهيم وخالد البكراوي، واللذين فجرا نفسيهما في مطار ومترو بروكسل صبيحة 22 مارس 2016.

وكشفت صحيفة “هت لاتسته نيوز” الفلمنكية على موقعها الإلكتروني اليوم، أن ضابط الشرطة الذي يعمل كمخبر في منطقة بروكسل الشمالية وضع تحت المراقبة منذ عدة أسابيع، إلى أن تم اعتقاله يوم الإثنين الماضي.

وقالت الصحيفة إن “الضابط يدعى محمد إ. س.، ويعرف باسم مومو، وقد وجهت له النيابة العامة في بروكسل تهماً عدة، من بينها إفشاء أسرار عمله كشرطي لياسين عطار، والحصول منه على رشاوي مالية مقابل هذه الأسرار.

وأشارت الصحيفة في تقريرها إلى أن لجنة “P”، والتي تتولى مسؤولية التفتيش على رجال الشرطة البلجيكيين، كانت أول من كشف تلاعب ضابط الشرطة بأسرار عمله وعلاقته مع عدد من الإرهابيين المتورطين في هجمات باريس وبروكسل.

وذكرت الصحيفة أن اللجنة متأكدة من أن ضابط الشرطة أرسل العديد من الرسائل عبر خدمة “واتساب” إلى ياسين العطار، ومن الأسرار التي أفشاها له مواعيد وعناوين المداهمات التي كانت الشرطة البلجيكية تستعد لها في محاولة منها للقبض على المشتبه بهم، وهو ما منح الكثير من هؤلاء فرصة الهروب قبل اعتقالهم، وعلى رأسهم شقيقه أسامة عطار الذي لا يزال هارباً حتى يومنا هذا.

ووفقاً للمدعي البلجيكي العام فقد تم وضع المتهم في سجن “سان جيل” في بروكسل، وسوف يمثل أمام المحكمة في بروكسل نهاية الأسبوع الجاري




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن