إيطاليا تطالب المغرب بتنفيذ أحكام ضد مغاربة هرّبوا أبناء من زواج مختلط




شهد مقر جمعية الأمم المتحدة بنيويورك، الأربعاء لقاءً جمع بين ناصر بوريطة وزير الخارجية المغربي ونظيره  الإيطالي أنجلينو ألفانو.

وتناول المسؤولان الإيطالي والمغربي  مجموعة من القضايا من أبرزها الأوضاع السياسية في دولة ليبيا. وعلى هامش هذا اللقاء قال وزير الخارجية الإيطالي في تصريحات نقلتها الصحف الإيطالية، أن بلاده تعوّل على مساهمة ومساعدة  المغرب في استقرار الأوضاع في ليبيا.

وأوردت صحيفة لارينا الإيطالية أن أنجلينو ألفانو طلب من نظيره المغربي، أيضاً،  التدخل لإيجاد حل لمجموعة من الملفات المعقدة و المتعلقة بأبناء متنازع حولهم بين أزواج مطلّٓقين  ينحدر طرف منهم من المغرب  والطرف الثاني من إيطاليا.

وتحدث الوزير الإيطالي عن حالات أبناء “هرّبهم” أباؤهم أو أمهاتهم  واختفوا في المغرب بعيداً  عن والدهم أو والدتهم  الذي ينحدر من إيطاليا، والذي  يتم حرمانه من رؤية فلذات كبده.

وكانت وسائل إعلام إيطالية قد تناولت في عدة مناسبات  حالة طفلين والدهما إيطالي والأم مغربية، هذه الأخيرة وبعد عدة صراعات مع الزوج، استطاعت الهروب إلى المغرب رفقة ابنيها رغم أن القضاء حكم لصالح بقائهما في حضن والدهما، بالإضافة إلى حالة طفل اسمه “علي” والده مغربي ووالدته إيطالية، تمكن والده من  الفرار رفقته  إلى المغرب ليختفي عن الأنظار، ورغم كل محاولات الأم  في استرجاعه  فإنها لم تتوقف




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن