حراك الريف : نشطاء من مغاربة المهجر يطلبون لقاء بابا فرانسيس لتدخل للاطلاق سراح المعتقلين




قال نشطاء داعمون لـ”حراك الريف” بالمهجر أنهم سينقلون احتجاجاتهم و مطالبهم بالإفراج عن المعتقلين بسجون الحسيمة و الدار البيضاء إلى إيطاليا و تحديداً إلى الفاتيكان.

ناشط قاطن ببلجيكا و كان أحد المرافقين لقائد الحراك المعتقل حالياً بسجن عكاشة “ناصر الزفزافي” قال إن هناك تنسيقاً بين عدة نشطاء من مغاربة المهجر للتوجه في الأسابيع المقليلة المقبلة نحو الفاتيكان لطلب لقاء “البابا فرانسيس” و دعوته للتدخل قصد إطلاق سراح المعتقلين.

و كانت مصادر إعلامية قد كشفت أن بابا الفاتيكان “فرانسيس” لم يعتمد وثيقة تنعت ما يجري بالحسيمة بـ”حراك المستضعفين الذين يرغبون في الإستشفاء من السرطان و تدريس بناتهم في مدينتهم” رغم دعمه الشديد لهذه المطالب التي رأها ضمن ما دعاه “الأولوية المطلقة لمشكلات الفقراء”.

و كتب فرانسيس حسب “الأسبوع الصحفي” لمضيفة القمة العشرين المستشارة الالمانية “ميركل” قائلاً : “هناك حاجة لإعطاء أولوية مطلقة للفقراء و اللاجئين و المكروبين”.

وتوصل الطاقم البابوي حسب ذات المصادر بطلب من متعاطفين غربيين مع الجالية الريفية في أوربا للتدخل لدى السلطات الروحية في المغرب من أجل العفو عن معتقلي المسيرات السلمية في الريف.

وحسب نفس المصدر دائماً تابع البابا هذه المسيرات في الحسيمة و نواحيها وصلى لأجل مطالب الإستشفاء و دراسة البنات في هذه المنطقة .




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن