قصة حراڭة” أثرياء .. آلاف الدولارات للهجرة على متن يخت فاخر




لم تعد الهجرة غير الشرعية نحو السواحل الأوربية مرتبطة بمراكب الصيد المتهالكة، أو القوارب المطاطية المهددة بالغرق، حيث دخلت اليخوت الفاخرة غمار المنافسة كوسيرة هجرة “غير شرعية”، لكن بشكل “مريح”.

وكشف تقرير لصحيفة الغارديان البريطانية، أن أحد اليخوت الفاخرة والذي يبلغ طوله 10 أمتار، ويبحر تحت علم أوكراني، أصبح ينقل المهاجرين واللاجئين ممن بإمكانهم تحمل تكاليف باهضة للهجرة غير الشرعية بشكل فاخر.

وأضافت الصحيفة أن الرحلة على اليخت المذكور (الصورة)، والذي يوجد اليوم رهن الإحتجاز من طرف شرطة صقلية رفقة عدد آخر من اليخوت المماثلة، تتطلب  أكثر من 8 آلاف أورو ، (9 مليون سنتيم) عن كل راكب من دول الشرق الأوسط.

وأدين في وقت سابق الأوكراني الذي يدعى أندريج ، بتهمة دعم الهجرة غير الشرعية، حيث قضى في السجن مدة سنة كاملة قبل أن يتم إطلاق سراحه مؤخرا.

وكان أندريج، قد اعتقل لنقله 30 مهاجرا سريا من تركيا إلى صقلية، حيث رسى باليخت الذي يقوده على شاطئ صغير في مدينة سيراكيوز.

وقال التقرير إن بعض العائلات القادمة من الشرق الأوسط دفعت ما يقارب 100 ألف أورو ،(حوالي 110 مليون سنتيم) مقابل الوصول غلى أوربا.

ونقلا عن شهود أفاد المصدر ذاته أن من بين المهاجرين “الإستثنائيين” أطباء سوريون، وقضاة ومحامون أفغان، وأساتذة ورجال أعمال عراقيين استعملو هذه الوسيلة الراقية للهجرة”.

ويهاجر كثيرون من هؤلاء إلى صقلية هرباً من الصراعات والأنظمة السياسية الصارمة، وهم قادرون على دفع ما لا يقدر عليه آلاف آخرون، مقابل الحصول على مستوى من السلامة أو حتى الرفاهية.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن