إيطاليا تطرد تونسيا تبوّل في ساحة أثريّة بروما




قررت السلطات الإيطالية ترحيل مهاجر تونسي بعد قيامه بـالتبول على حائط بالقرب من إحدى الساحات الشهيرة بمدينة روما، أمام مرأى من الأطفال والأمهات الذين كان يعج بهم المكان.

وقالت صحيفة “إل جورنالي” في عدد الثلاثاء، إن الشرطة الإيطالية تلقت اتصالا نبه لوجود شخص في حالة سكر طافح، يتبول بالقرب من ساحة  (بياتسا) “ غوري كونسولتي” في قلب روما التاريخية.

وأضافت الصحيفة الإيطالية أن دورية الشرطة وصلت مسرعة لعين المكان، حيث وجدت مهاجرا تونسيا لا يخفي فداحة فعله، بل واستمر بالتبول أمام أنظار رجال الأمن.

وتابعت أن المهاجر التونسي ك. ح. البالغ من العمر 27 سنة، رفض إبراز أوراق هويته، بل دخل في صراع مع رجال الشرطة، قبل أن يطلق ساقيه للريح في محاولة أخيرة للفرار.

الصحيفة أوضحت أن المهاجر التونسي لم يستطع الابتعاد عن الشرطة بسبب حالة السكر الطافح التي كان عليها، حيث لم يبتعد إلا أمتارا قليلة كانت كافية للقبض عليه.

وسجلت أن السلطات اكتشفت أثناء التحقيق معه، أنه خرج قبل مدة قليلة من السجن، وأن له سوابق لا تحصى، خاصة وأن هناك قرارا إداريا سابقا صدر ضده منذ وقت طويل بعدم السماح له بدخول العاصمة الإيطالية.

وأفادت أن المهاجر التونسي متابع بعدة جرائم منها ارتكاب أفعال منافية للآداب أمام الأطفال، وكذا الحاق الضرر بالمآثر التاريخية، إلى جانب مقاومة وإهانة رجال الأمن.

وخلصت إلى مصالح الأمن أصدرت أمرا بطرد المهاجر التونسي من التراب الإيطالي، من المتوقع أن يتم التسريع بتنفيذه بعد مصادقة قضائية عليه.

 




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن