توقيف مغربي كان يحاول تهريب مبلغ مالي ضخم جواً




كشفت الشرطة المالية الإيطالية في بلاغ لها، أمس السبت، عن حصيلة مراقبتها لمحاربة تهريب العملة في مطار ماركوني بمدينة بولونيا.

وبلغ مجموع المبالغ المالية غير المصرح بها، التي حجزتها الشرطة، في شهر غشت فقط، 400 ألف أورو نقداً، أي حوالي 440 مليون سنتيم.
وأوردت الشرطة في بلاغها أن أكبر مبلغ مالي حجزته في هذه العمليات هو 103 ألف أورو، عثر عليه الأمن في حوزة مواطن مغربي كان يريد تهريبه في حقيبة ووسط ثيابه إلى المغرب. وجاء بعده مبلغ 58 ألف أورو لمواطنة نيجيرية، ثم 40 ألف أورو لمهاجر باكستاني.

وليست هذه المرة التي يتم فيها ايقاف مغربي يحاول تهريب الأموال دون التصريح بها في إيطاليا، إذ سبق للشرطة، شهر غشت الماضي، أن حجزت في الحدود مع سويسرا مبلغ 147 ألف أورو في سيارة يقودها مهاجر مغربي.

ويفرض القانون الإيطالي على كل من دخل البلد، أو يريد الخروج منه، التصريح بالمبالغ المالية النقدية التي تفوق قيمتها 10 آلاف أورو لدى الجمارك، تحت طائلة مصادرة 50 في المائة من المبلغ الذي يفوق هذا السقف، حتى التأكد من مصدرها.

وتهدف السلطات والإيطالية بهذه الإجراءات القانونية إلى تضييق الخناق على تجار المخدرات وعصابات تبييض الأموال.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن