وفاة شاب مغربي في حادثة سير بنواحي بادوفا




لقي شاب مغربي حتفه صباح يوم الأحد بنواحي مدينة بادوفا إثر حادثة سير مميتة لم ترك المجال لإنقاذه.

الشاب المغربي ياسين الحرشي، الذي كان يبلغ من العمر 31 سنة قيد حياته، دقائق فقط قبل تعرضه لحادثة السير بالقرب من بلدة san Pietro Viminario ، قام في حدود السابعة و39 دقيقة صباحا ببث تسجيل مباشر على صفحته الشخصية على موقع الفيسبوك، استعرض فيه الأجواء الممطرة التي كانت تميز المنطقة التي كان بها، وفي حدود السابعة و 50 دقيقة توصلت مصالح الوقاية المدينة بمكالمة تعلن عن تعرضه لحادثة سير.

وحسب التحريات الأولية فإن الشاب المغربي فقد السيطرة على سيارته لترتمي خارجا مرتطمة بذلك بعمود كهربائي، تعرضت من خلاله السيارة لارتطام عنيف لم تترك المجال لانقاذه بالرغم من سرعة تدخل فرق الإنقاذ التي هبت إلى عين المكان بمختلف تلاوينها بما فيها فرقة مروحية الإسعاف.

هذا وخلف خبر وفاة الشاب المغربي المنحذر من مدينة خريبكة والذي كان يقطن ببلدة Bagnoli di Sopra غير بعيد عن مكان وقوع الحادثة، تأثرا كبيرا وسط أفراد أسرته وأصدقائه.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن