إسبانيا رفضت اللجوء السياسي لهاربين من تندوف




ربطت مصادر , مكالمة هاتفية مع أحد ممثلي المجتمع المدني الموريطانيين المتواجدين بمطار مدريد الدولي بالمملكة الإسبانية المتتبعين لموضوع هروب أكثر من ثمانين عنصرا من ساكنة مخيمات الذل بتندوف , بينهم تلاثة نسوة , وصلوا تباعا إلى مطار مدريد عبر رحلات جوية مختلفة إنطلاقا من الجزائر إلى دول أمريكا الجنوبية تتخذ من مطار مدريد نقطة للتحويل ” ترانزيت ” وفق تنسيق مسبق بينهم وقيادة برزت من أجل إحكام قضية النزوح والإعتصام والمطالبة باللجوء السياسي .

وفي معرض أجوبته على اسئلة  ,أفاد المتحدث الذي قدم نفسه باذئ الامر أنه جزائري ليستدرك بالقول – حسب ما تم توثيقه بالصوت – أنه موريتاني , في حين ان لكنته قريبة جدا من الحسانية , كون هاته المجموعة الهاربة أضربت عن الطعام منذ 25 من الشهر الجاري , بعد أن تقدمت بطلب اللجوء السياسي للدولة الإسبانية فقوبل بالرفض .

ويضيف نفس المتحدث  , ان مجموعة تتكون من 8 عناصر من ضمن الهاربين , ثم ترحيلها إلى الجزائر .

ظاهرة النزوح الجماعي سيما في صفوف الشباب , إعتبرتها الجبهة المنزعجة أيما إنزعاج من هذا التحرك غير المتوقع والذي أربك حساباتها الخارجية , ونسف مخططاتها العدوانية اتجاه المغرب , نتجت حسب وقائع معروفة لدى المنتظم الدولي , و تتلخص في تردي الأوضاع بالمخيمات بشكل جد خطير من جهة , وتفشي الأمراض والبطالة والجوع والفساد في ظل مستقبل مجهول منغلق ,تقوده عصابة ترفل في بحبوحة العيش والإتجار في البشر والمعونات الدولية , ومساعدة الإرهابيين مقابل عمولات مادية تارة وأخرى عينية .

هذا وعندما حاصرت المصادر المتحدث بالمزيد من الأسئلة المحرجة للحصول على جواب يتعلق بالأسباب الكامنة وراء الهروب الجماعي , تملص الأخير بمدنا برقم هاتفي يتعلق بمنظمة الهلال الأحمر الإسباني , مفيدا أن لديهم المزيد من المعلومات حول هذا الموضوع .

غير أن ماتوصلنا إليه كان كافيا , فجبهة العار ” البوليساريو ” بدأت تتصدع من الداخل , إعلانا لبداية الإنهيار , وأن إسبانيا إتخذت قرارا سياديا يتعلق برفض قبول طلب الهاربين , وبدأت في ترحيلهم إلى الجزائر كخطاب سياسي واضح لهاته الأخيرة , ويبقى فحوى الخطاب الملكي بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء السنة الماضية, الذي شرح فيه معاناة ساكنة تندوف , وأبدى عطفه على المتضررين رسالة قوية أمامهم قبل أن تنغلق الآمال أمامهم .




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن