عبور مضيق جبل طارق سباحة تكريما للمهاجرين ضحايا قوارب الموت




سيعبر أكثر من أربعين شخصا في الأيام المقبلة مضيق جبل طارق بين المغرب وإسبانيا، سباحة أو على متن زوارق، تكريما لضحايا الهجرة على قوارب الموت. وتعود المبادرة إلى منظمة إيمايوس الفرنسية، والتي لقيت دعما من عدة شخصيات في مجالي الإعلام والفن.

اختارت منظمة إيمايوس الفرنسية أن تنظم يوما تكريميا خاصا لضحايا الهجرة الذين ماتوا غرقا في عرض البحر، وتحديدا في مضيق جبل طارق، الفاصل بين إسبانيا والمغرب ولم تحدد المنظمة تاريخا محددا لهذا النشاط الإنساني، إلا أنها أعلنت أنه سينظم بين 4 و11 من الشهر المقبل أيلول/سبتمر، وفق ما تسمح به أحوال الطقس.

وسيعبر أكثر من 40 شخصا مسافة 14 كلم سباحة أو على متن زوارق، بهدف تكريم الآلاف من المهاجرين، لأنهم “منعوا من الوصول إلى أوروبا بطريقة شرعية”، يقول فريديريك أمييل أحد مسؤوولي إيمايوس في تصريح له لوكالة الأنباء الفرنسية، إلا أنهم قضوا في البحر.

وهذه العملية هي الثانية من نوعها، حيث نظمت أخرى مماثلة قبل عامين إلا أنه لم يُشرك فيها إلا شخصان، إلا أن المنظمة قررت هذه المرة توسيع مجال المشاركة لتشمل أكثر من 40 شخصا، “بغرض إحداث وقع أكبر لدى الرأي العام. ووضعنا لأجل ذلك تدابير مهمة، وصورنا فيلما، وفيديوهات تدعم المبادرة بينها فيديو للمغني برنار لافيليي”، تشرح المنتدبة في قسم الاتصال التابع لمنظمة إيمايوس آن دورسمان لمهاجر نيوز.

 

 




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن