إمام “ريبول” التقى في شفشاون بشقيق جهاديين.. وأوكابير زار الفنيدق قبل هجمات برشلونة




ففي تفاصيل جديدة عن الرحلة الأخيرة للعقل المدبر لهجمات كاتالونيا، الإمام المغربي لمسجد بلدة “ريبول”، عبد الباقي عيساتي، إلى مسقط رأسه في إحدى قرى بلدة باب تازة (قرب شفشاون)، ظهر أن الإمام الذي قام برحلة إلى المغرب في 27 يوليوز الفائت، كان هدفه الرئيسي هو العثور على عائلة “ستيتو”، الذين كانوا جيرانه لفترة طويلة من حياته. وقد نجح فعلا في العثور على عبد الرحيم ستيتو، البالغ من العمر 27 عاما، وهو شقيق مقاتلين في تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) أحدهما لقي مصرعه في معارك على الأراضي السورية.
وليس واضحا حتى الآن ما الذي جعل عيساتي يحاول جاهدا مقابلة عائلة المقاتلين الداعشيين هذه، وقد أوقفت فرقة من المكتب المركزي للأبحاث القضائية هذا الشخص، وحققت معه لكنها أفرجت عنه يوم السبت الماضي، ولم تتسرب أي معلومات عن مضمون التحقيق معه.

وبلغت حصيلة التوقيفات التي باشرتها سلطات مكافحة الإرهاب في المغرب، خمسة أشخاص في المجموع، لكنها لم تحتفظ سوى بشخص واحد يتشبه في كونه كان يخطط لتنفيذ اعتداء إرهابي ضد مقر سفارة مدريد في الرباط.

ويعتقد المحققون أن الإمام المغربي الذي عاد إلى برشلونة في 9 غشت، التقى في المغرب أشخاصا موالين لتنظيم “داعش”، حيث تلقى توجيهات معينة بخصوص الهجمات، وقد ظهرت دلائل حتى الآن على أن عيساتي كان على صلة ببعض المقاتلين المغاربة الموجودين في تنظيم “الدولة” في سوريا، وكان يجري محادثات مستمرة معهم، يعتقد بأنها كانت تتضمن توجيهات وتعليمات.

وليست الرحلات الأخيرة التي قام بها العقل المدبر للهجمات وحدها ما تهم المحققين، بل وأيضا رحلات الأعضاء الآخرين من الخلية التي نفذت الهجمات.

وفي هذا السياق، كشفت صحيفة “إلموندو”، أن إدريس أوكابير، أحد المشتبه في صلتهم بتدبير الهجمات (ألقي القبض عليه يوم حادث الدهس بعدما تقدم إلى مقر للشرطة مدعيا أن شقيقه الأصغر سرق وثائقه الشخصية)، زار مدينة الفنيدق والتقى بمتطرفين تابعين لتنظيم “داعش”. ونقلت الصحيفة عن أشخاص تعرفوا على أوكابير، أنه كان موجودا في الفنيدق قبيل الاعتداءات التي أودت بحياة 16 شخصا وجرح أكثر من مائة آخرين.

وقد تبين للمحققين المغاربة حتى الآن أن أوكابير قضى فترة كبيرة من عطلته في مدينة طنجة، وقد أقر أحد أقرباء أوكابير للشرطة، بأن المعني “مكث في بيته في طنجة، وكان يبدو سلوكه طبيعيا، ولم ألاحظ أمرا غريبا”. وتتعزز فرضية أن أوكابير كان يخطط لشيء مريب بدخوله البلاد دون أن يتصل بوالديه كما يفعل دائما، وقد قال والده سعيد إن “ابنه إدريس يتصل به دائما كل مرة كان في طريقه إلى المغرب، ولم يحدث أن أتى دون أن يتصل بي”.

وغادر إدريس أوكابير مطار برشلونة نحو مطار ابن بطوطة في طنجة يوم 5 غشت، وبالرغم من أن المشتبه فيه كان يقضي عطلته بالمغرب على الدوام، إلا أن المحققين وجدوا أنه قضى عطلته هذه المرة على غير العادة في شمال البلاد، دون أن يتوجه إلى المنطقة التي توجد فيها عائلته في بلدة أغبالا، نواحي مدينة خنيفرة. وما زالت الشرطة المغربية تبحث عما فعله أوكابير بالضبط في المغرب في تلك الفترة من 5 إلى 13 غشت. وبينما يقول بعض معارفه إن أوكابير عاد إلى برشلونة في ذلك التاريخ للمثول لدى محكمة في قضية عنف ضد صديقته حدد تاريخها في 14 غشت، فإن تحركاته تلقي ظلالا من الشك بخصوص خلفياته. ويعتقد بأن أوكابير توجه إلى مدينة الفنيدق مرة واحدة على الأقل في رحلته الأخيرة، بمعية خمسة أشخاص آخرين على متن سيارة أجرة.

وورود اسم مدينة الفنيدق في هذه القضية يحمل دلالته، على اعتبار أن هذه البلدة المحاذية لمدينة سبتة، كانت أرضا خصبة للجهاديين الموالين لتنظيم “داعش”، بحيث غادرها أزيد من مائة من شبانها للالتحاق بصفوف تنظيم “الدولة الإسلامية” منذ 2012، كما كانت حديقة خلفية للمتطرفين المنحدرين من مدينة سبتة، في سعيهم لاستقطاب مجندين جدد، سواء لنقلهم إلى معاقل “داعش” في سوريا والعراق أو للتخطيط لتنفيذ اعتداءات محلية.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن