عائلات معتقلي الحسيمة تُقاطع شعيرة عيد الأضحى




كشف عبد اللطيف الأبلق، شقيق ربيع الأبلق المعتقل بسجن “عكاشة”  ان قرار مقاطعة بعض عائلات معتقلي الحسيمة لعيد الاضحى يعتبر   ” حرية شخصية  ” مضيفا  ” نحن لا نلزم أحدا بقراراتنا، غير أنه لا يستقيم أن نفرح وإخواننا معتقلون”.

واضاف شقيق ربيع الأبلق في تدوينة له على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك  “لكل من يلومنا على قرار مقاطعة احتفالات عيد الأضحى ( وأغلبهم مع كامل الأسف هم من بني جلدتنا ) من أنتم بحق الله، كيف يستقيم أن نحتفل وإخواننا قابعون في سجون الذل والعار منذ أكثر من 83 يوما نصف هذه المدة أو أكثر قضوها وهم يخوضون معركة الأمعاء الفارغة… وكل هذا دفاعا عن كرامتكم.. ثم بعد ذلك يأتي إِمَّعة ليتَّهِمنا بإعلان الحرب على الله، أقولها وبكل صدق لست أكثر إيمانا منا بقضاء الله وقدره، لو تجَرَّعت جزءا بسيطا من الكأس الذي شربناه لربما كنت كفرت وخرجت من الملة…”.

وأضاف عبد اللطيف الأبلق “عندما نقول إننا سناقطع احتفالات عيد الأضحى فنحن لا نطلب منك أن تفعل مثلنا، تلك حرية شخصية ونحن لا نلزم أحدا بقراراتنا، غير أنه لا يستقيم أن نفرح وإخواننا معتقلون.. عندك رأي مخالف احتفظ به لنفسك ولا تحاول إقناعي به، لأني غير مهتم بسماعه ولست بصدد مناقشة فكرة… “.

وختم تدوينته بالقول “ويلا ابغيتوا الصراحة بغض النظر عما يحدث في الريف ولأهله راه ما عندها حتى معنى اتدير كريدي رِبَوِي أوتشنق بيه راسك عام كامل باش تشري أضحية انْتا معفي منها بنص شرعي… ما عندها حتى معنى اتبيع الأثاث المنزلي باش تشري أضحية تفاديا للقيل والقال ديال الناس “.

بدوره  قال محمد أحمجيق، أخ المعتقل نبيل أحمجيق، الملقب ب”دينامو الحراك”، في تدوينة على “فيسبوك”، “تعلن عائلة المعتقل السياسي نبيل أحمجيق القابع بسجن عكاشة أنها تقاطع شعيرة عيد الأضحى تحت شعار “لا عيد لنا ومعتقلونا وراء القضبان “”.

بدورها المعتقلة السابقة على خلفية الحراك، والناشطة البارزة فيه، سيليا الزياني، أعلنت أن عائلتها هي الأخرى قررت مقاطعة شعيرة العيد تضامنا مع المعتقلين.

وقالت سيليا “والدي امحند زياني يعلن تضامنه مع عائلات المعتقلين السياسيين الأبرياء على خلفية الحراك الشعبي بالريف”.

وأضافت سيليا في تدوينة فيسبوكية  “لن يحس بهم (عائلات المعتقلين) إلا من جرب الإحساس”.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن