عقوبات موقوفة لكويتيين والحبس لمغاربة في ملف الدعارة الراقية بمراكش




عقوبات موقوفة التنفيذ أصدرتها الغرفة الجنحية التلبسية بابتدائية مراكش،في وقت متأخر من ليلة الجمعة،في حق أربعة سياح من الكويت،بينهم قاض ومحام، يتابعون أمامها في إطار ملف شبكة جديدة للدعارة الراقية بالمدينة الحمراء.
واكتفت الغرفة الجنحية التلبسية بإدانة السياح الكويتين بشهرين حبسا غير نافذ وغرامة قدرها مليون سنتيم لكل منهم، مع المصادرة لفائدة الخزينة العامة للمملكة للكفالة المالية،التي ألزمتهم النيابة العامة بوضعها في صندوق المحكمة مقابل إخلاء سبيلهم و محاكمتهم في حالة سراح.
في المقابل، أدانت الغرفة ثلاثة مغاربة، يحاكمون في حالة اعتقال، بـ 14 شهرا نافذة، ستة منها كانت من نصيب “محمد.س” (66 سنة)،التاجر الفاسي صاحب الفيلا رقم 8 بإقامة “الفرح” بمنطقة “النخيل” السياحية، المعدة للدعارة المخملية،والتي يتم كراؤها للسياح الأجانب، خاصة الخليجيين منهم، مقابل 5500 درهم لليلة الواحدة،وهي العقوبة نفسها التي أدانت بها مسيرة الفيلا ” لبنى.ه” (47 سنة)، المنحدرة من مدينة سلا، قضت بشهرين حبسا نافذا في حق مساعدة تجارية بيضاوية الأصل،تُدعى “سميرة.س” (33 سنة)،وتعمل المسؤولة التجارية عن الفيلا،التي أصدرت المحكمة قرارا بإغلاقها لمدة سنة.
وفيما قضت المحكمة بشهرين نافذين في حق حارس الفيلا،اكتفت بشهرين موقوفة في حق مستخدمتين بها،وفي حق ثلاث فتيات مغربيات يتعاطين الدعارة،وهن:”نهيلة. ن” (24 سنة)،القاطنة بأحد الأحياء العتيقة بمقاطعة “مراكش المدينة”، و”سهام. ش”(20 سنة) المنحدرة من مدينة شيشاوة، و”فاطمة الزهراء. ج”(23 سنة)،التي تنحدر من سلا.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن