سياسي إيطالي يربط بين اعتداء برشلونة وعودة قوارب الموت إلى السواحل المغربية




في الوقت الذي أجمعت فيه مواقف السياسيين الإيطاليين على إدانة الحادث الإرهابي الذي تعرضت له برشلونة الإسبانية دون الخوض في التفاصيل، ربط  السياسي اليميني كلاوديو بورگي أكويلاني ، بين ما حدث في كاتالونيا وعودة المهاجرين السريين في قوارب سرية إلى السواحل الإسبانية المغربية.

وقال أكويلاني، الذي ينتمي إلى حزب”لاليغا” العنصري، في تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وفي تعليقه على حادثة دهس المارة التي راح ضحيتها 13 شخصاً بينهم شابين إيطاليين وجرح حوالي مائة آخرين:”أأَنا الوحيد الذي  أرى علاقة بين فتح طريق اسبانيا الذي يذر ربحاً قليلاً  (للمهربين) وهذا الحادث الإرهابي؟”.

وربط المسؤول الإيطالي بشكل غير مباشر  بين الحادث وبين عودة المهاجرين السريين إلى السواحل الإسبانية بعد   إغلاق المنافذ في وجه مهربي البشر من ليبيا إلى إيطاليا. كما قال أن أن مقتل ضحايا برشلونة  قد يكون سببه”فتح قناة اتصال  لا تروق المهربين بين المغرب واسبانيا” .

من جهة أخرى نبه أكويلاني إلى أن إيطاليا معرضة أكثر من أي وقت مضى لخطر الإرهاب.

ويشتغل  السياسي الإيطالي كمستشار بمجلس جهة توسكانا ،  كما أنه أحد الخبراء الإقتصاديين الذين يعتمد عليهم حزب “لاليغا” ، والذين يرسمون السياسات والبرامج الإقتصادية لهذا الحزب. وعلى الصعيد الأوربي يشغل كلاوديو بورگي نائب رئيس لجنة الشؤون السياسية الأوربية  والشؤون الدولية.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن