علماء مغاربة يطورون آلة لاستخلاص سم العقارب

"من هنا وهناك"




استخراج السم من العقارب يمكن أن يكون مهمة خطيرة لكنها مفيدة ومربحة أيضا.

يحتوي السائل السام، الذي يقدر على الفتك بالإنسان، على مئات المكونات التي لها استخدامات محتملة في القطاع الصحي عند تفكيكها إلى المستوى الجزيئي.

وفي محاولة لاستخلاص السم بأمان سواء على العقرب أو الشخص المستخرج للمادة طور مجموعة من الباحثين في المغرب “آلة حلب” تعمل بجهاز للتحكم عن بعد وتثبت بالذيل وتستخدم نبضات كهربائية لتحفيز الغدد المسؤولة عن السم لإطلاق عصارتها القاتلة والتي يتم تخزينها بعد ذلك بأمان.

وقال معاد مكمل الباحث في كلية بن مسيك بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء الذي طور الآلة بالاشتراك مع مجموعة من العلماء “تكمن الصعوبة في الجمع بين اختصاصين. اشتغلنا بداية على دراسة نوع العقارب وكم تتطلب من شحنة كهربائية لتحفيزها على إنتاج السم.. وفي المرحلة الثانية من البحث حاولنا تطوير آلة للقيام بهذا الغرض”، وفق ما نقلت رويترز.

وأضاف “هذه الآلة تسمى في.إي.إس 4 ومن مميزاتها أنها آمنة وسريعة. إذا كنا نستخرج في الماضي السموم من 10 عقارب في اليوم، فإننا يمكن أن نصل حاليا إلى 150 عقربا”.

ويقول الباحثون إن العمل القائم على استخلاص سم العقارب يمكن أن يكون مربحا.

وأوضحوا أن الغرام الواحد من السم يمكن يصل سعره إلى 8000 دولار أميركي بينما يصل سعر السم المستخلص من العقارب الأكثر ندرة إلى 12 ألف دولار للغرام.

وينتظر الفريق الآن الحصول على الموافقة على براءة الاختراع وبدء إنتاج الآلة على نطاق واسع.

المصدر: رويترز




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن