معلم ألماني يعترف باختلاس قرابة 110 ألف يورو من المدرسة التي يعمل بها




اعترف مدرس في ألمانيا باختلاس أموال في 231 حالة أثناء عمله بمدينة بينسهايم بولاية هيسن وسط ألمانيا.

جاء ذلك مع بدء محاكمة المدرس البالغ من العمر 51 عاما أمام المحكمة الابتدائية بالمدينة اليوم الأربعاء. وكان المدرس قد قدم بلاغاً عن نفسه، بعد أن لم تلاحظ المدرسة النقص في المال، فتم إيقافه عن العمل ثم إحالته للتقاعد المبكر.

وأقر المدرس باختلاس قرابة 110 ألف يورو بصفته المدير المالي المسؤول عن اليوم الدراسي الكامل في إحدى المدارس التي كان يدرس بها لمدة ١٠ سنوات.

وبرر المدرس هذه الاختلاسات بأنه كان يعاني من أعباء مالية مرتفعة وقال إنه كان يمتلك عدة بيوت وكان يعاني كثيرا من تكاليف ترميمها وإن التزاماته المالية بلغت نحو 4500 يورو شهريا بالإضافة إلى أنه يخضع للعلاج بسبب حالات الاكتئاب.

كما ذكر المتهم لدى بدء محاكمته أن الأطباء وجدوا أنه يعاني من اضطرابات الشخصية النرجسية.

ويعد المختلس مهدداً بخسارة صفته كموظف، والعائدات التقاعدية المرتبطة بها. ومن المتوقع أن يصدر الحكم في الثلاثين من شهر كانون الثاني الحالي.

وفي حالة مشابهة لهذه، كان معلم قد ولاية بافاريا قد حول قرابة ١٠٠ ألف يورو من حساب المدرسة إلى حسابه البنكي، لكنه لم يكن قد صرفها، فأعاد المبلغ لاحقاً للمدرسة.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن