الشرطة الالمانية تعتقل المتحدث باسم حركة “بيغيدا” كان قد نفذ هجوم على مسجد دريسدن 




احتجزت السلطات الألمانية يوم الجمعة متهماً يشتبه بتورطه في هجمات تفجيرية في مدينة دريسدن على ذمة التحقيق.

وقال المدعي العام في دريسدن فولفغانغ كلاين إنه تم عرض المتهم على قاضي التحقيقات صباح اليوم، مضيفاً أن قاضي التحقيقات أصدر أمرا باعتقاله وحبسه على ذمة التحقيق.

وبحسب بيانات خبيرة في التوجهات المتطرفة في حزب اليسار الألماني كريستين كوديتس، فإن المتهم (30 عاماً) كان متحدثا لحركة “بيغيدا” المعادية للأجانب الصيف الماضي. وقال بيرند ميربيتز المتحدث في شرطة حماية الدولة إنهم على علم بذلك.

وتشتبه السلطات في قيام المتهم، الذي يعيش وحده في مدينة دريسدن، بعمليات تفجيرية استهدفت مسجد الفاتح ومركزا للمؤتمرات في دريسدن في 26 سبتمبر الماضي قبيل الاحتفال الرئيسي بعيد الوحدة الألمانية في أكتوبر الماضي، التي حضرها الرئيس والمستشارة. كما يشتبه بقيامه بوضع قنبلة مزيفة على جسر “مارينبروكه” في دريسدن.

وانتشرت للمشتبه به فيديو يظهره وهو يقرأ رسالة موجهة للمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل خلال تجمع لبيغيدا صيف العام 2015، يدلي خلالها بأقوال مهينة للأجانب، ويكيل لميركل الاتهامات حول سياستها الخاصة باللاجئين.

ويقول “نينو ك” في الفيديو الذي نشره موقع صحيفة “بيلد” مخاطباً ميركل قبل 13 شهراً من الاعتدائين وهو يهدد :” إن كنتي تريدين أن تصل ألمانيا وأوربا لحروب أهلية، لتواصلي على نفس المنوال”.

وأعلنت الشرطة في مدينة لايبتزيغ الألمانية والادعاء العام في دريسدن اليوم الجمعة القبض على المتهم عقب حملة مداهمات وتفتيش صادرت فيها عدة أدلة. وقُبض على المتهم في ورشة بناء بولاية هيسن حيث كان يعمل يوم أمس الخميس.

وبحسب بيانات السلطات، فإن الأدلة التي تم تحريزها تخص المتهم، حيث أظهرت نتائج الفحوص التقنية الجنائية تطابقا بين أثار الحمض النووي المحرزة في عدة أدلة والحمض النووي للمتهم.

ولم تشهد الهجمتان المذكورتان عن وقوع ضحايا، إلا أنها تسببت بأضرار مادية، إذ تضرر مدخل المسجد فيما لم يصب الإمام وزوجته وطفلاه بأذى رغم وجودهم داخله.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن