السفارة المغربية تبدأ بأول خطوة لإعادة المغاربة المحتجزين في ليبيا إلى وطنهم




قام وفد من السفارة المغربية بتونس بزيارة مركز الاحتجاز في زوارة شمال غرب ليبيا وذلك يوم الثلاثاء الموافق الثامن والعشرين من نوفمبر، كان الهدف من تلك الزيارة هو أخذ بصمات 235 مهاجر مغربي محتجز في المركز والتحقق من هويتهم، وفقا لمجلة تلكيل المغربية.

عبر مسئولون من السفارة المغربية في تونس الحدود المغربية التونسية من أجل الوصول إلى زوارة، وهذا وفقا لما أكد مدير مركز الاحتجاز، أنور أبو ديب، وأيضا أكد ذلك المهاجرين أنفسهم.

إضافة إلى بصمات الأصابع، فإن هذه الاجراءات سوف تشمل من لديهم جواز سفر أو لا. وبالرغم من ذلك، لن تكون عملية إعادة المغاربة إلى وطنهم فورية، وفقا لما قال المدير والمهاجرين.

حيث في أغسطس، أثناء العملية السابقة لإعادة مغاربة محتجزين استغرقت السلطات المغربية 20 يوم للحصول على تلك المستندات.
ولأسباب أمنية، من الضروري التأكد من هوياتهم وذلك يرجع إلى خوف السلطات المغربية من تسلل الجهاديين والمتطرفين إلى الأراضي المغربية.

وهذه المبادرة جاءت بعدما قام الملك محمد السادس بإعطاء تعليماته من أجل الإسراع في تلك الإجراءات.




قم بكتابة اول تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن